بوش تحت أضواء الصحافة الفرنسية

باريس-وليد عباس

تنوعت المواضيع التي ركزت عليها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في عناوينها الرئيسية، إلا أن التعليقات على الرئيس الأميركي الجديد جورج ووكر بوش في اليوم الأول لفترته الرئاسية احتلت موقعا بارزا، حيث تناولت الصحف الفرنسية بالتحليل الخطوات الأولى للرئيس الجديد، معتبرة أنها تشكل مؤشرا على سياسته في المستقبل.

وتحت عنوان: جورج بوش يتصدى للإجهاض منذ اليوم الأول لممارسته عمله، خصصت صحيفة لوموند مقالا رئيسيا في صدر صفحتها لهذا الإجراء مع الإشارة إلى أنه إجراء محدود في حد ذاته، ولكنه مثقل بالدلالات الرمزية، ذلك أن قرار الرئيس بوقف أية مساعدات فدرالية للمنظمات غير الحكومية التي تدعم الوقف الإرادي للحمل أو تشجع على الإجهاض، يعطي المؤشر على سياسة محافظة بتوجهات محددة.


مقتنع بأن أموال دافعي الضرائب الأميركيين ينبغي ألا تذهب في عمليات الإجهاض

جورج بوش-لومانيتيه

أما صحيفة لومانيتيه فقد شنت هجوما أكثر صراحة وخصصت صفحتها الأولى للموضوع مع صورة لبوش، وعنوان قالت فيه: الهدف الأول لبوش.. النساء. ونقلت الصحيفة في مقالها تصريح الرئيس الجديد الذي قال فيه إنه مقتنع بأن أموال دافعي الضرائب الأميركيين ينبغي ألا تذهب في عمليات الإجهاض، وردت الصحيفة لافتة النظر إلى أن من يؤكد حرصه على الحق في الحياة للأطفال، هو ذات الشخص الذي أمر بتنفيذ العشرات من عمليات الإعدام عندما كان حاكما في ولاية تكساس، ورأت في الأمر مفارقة مثيرة انطلقت منها للحديث عن القانون الأميركي الذي يتضمن حكم الإعدام. وأشارت الصحيفة إلى أن النجمة السينمائية الفرنسية كاترين دونيف كانت بالأمس في السفارة الأميركية في باريس لتسليم عريضة تحمل 500 ألف توقيع ضد قانون الإعدام الفرنسي.

ركزت صحيفة ألفيغارو في عنوانها الرئيسي على قضية داخلية تشير إلى انطلاق حملة انتخابات البلدية في فرنسا والتي تكتسب أهمية خاصة هذه المرة. وتحت عنوان "انتخابات البلدية: إنذار حول الأمن" تحدثت فيه عن الجدل بين رئيس الجمهورية جاك شيراك ورئيس حكومته ليونيل جوسبان بشأن الموضوع الذي تتم إثارته في كافة الحملات الانتخابية المتنوعة في فرنسا، أي أوضاع الأمن والجريمة. وأشارت الصحيفة إلى أن شيراك سيتحدث عن هذا الموضوع غدا في إحدى ضواحي باريس، ولكن جوسبان سبقه إلى ذلك مذكرا بمشاريع حكومته في هذا المجال. ونشرت ألفيغارو ملفا عن الأمن والجريمة، مشيرة في أحد التحليلات إلى التطورات المقلقة لظاهرة الجريمة، وتكمن في صغر سن مرتكبي الجرائم وارتفاع نسبة العنف أثناء ارتكاب جرائم السرقة البسيطة.

البقرة المحروقة
"سياسة البقرة المحروقة" كان العنوان الرئيسي الساخر لصحيفة ليبراسيون في إطار التعليق على برنامج للوقاية ضد مرض جنون البقر. وقالت في الملف المخصص للموضوع كعناوين إبرازية "المجلس الزراعي للاتحاد الأوروبي يريد تحقيق التوازن في السوق".. "إلقاء مليوني بقرة في سلة المهملات".. "الأمر يمس كافة الأبقار الأوروبية التي يتجاوز عمرها 30 شهرا.. والعملية بدأت في فرنسا".

وفي الشؤون الفرنسية احتلت قضية "إلف" التي يواجه فيها رئيس المجلس الدستوري السابق ووزير الخارجية السابق رولان دوما القضاة بتهمة التآمر وتلقي الرشاوى واستغلال النفوذ، مساحة كبيرة في الصحف الفرنسية اليوم. وكان رولان دوما قد استخدم نفوذه لكي تحصل عشيقته كريستين ديفييه جونكور على وظيفة في الشركة النفطية "إلف" في مرحلة كانت الشركة تمارس فيها سياسة توزيع الرشاوى داخل فرنسا وخارجها للحصول على عقود. وإرضاء رولان دوما الذي كان وزيرا للخارجية في ذلك الحين كان أمرا هاما لألفريد سيرفان الرجل الثاني في "إلف" والمسؤول عن نظام الإفساد المالي والذي استخدم عشيقة الوزير السابق كواسطة بينه وبين الشركة فيما بعد.

وفي هذا الشأن قالت صحيفة ألفيغارو "ألفريد سيرفان في قلب الاتهامات" مشيرة إلى أن المسؤولين السابقين عن الشركة وجهوا الاتهام إليه وهو الغائب الأكبر عن جلسات المحاكمة هاربا في الخارج. بينما أشارت ليبراسيون إلى سيرفان المحاصر في الخارج الآن من قبل أجهزة الأمن التي تبحث عنه، ويمكن أن ينقذه تغيير في السلطة يؤدي لإيقاف عمليات البحث.

وعودة إلى السياسة الدولية مع مستقبل جمهورية الكونغو الديمقراطية التي شيعت رئيسها الراحل لوران ديزييريه كابيلا أمس في العاصمة كينشاسا، فقد أكدت ليبراسيون وألفيغارو على مشاعر الغضب الممزوجة بالكثير من المرارة والخوف من المستقبل المجهول والتي بدت على وجوه المواطنين الكونغوليين وهم يودعون رئيسهم الوداع الأخير.


اختيار جوزيف كابيلا خلفا لوالده يشكل نوعا من الاستمرارية والطمأنينة بالنسبة للمستقبل

ألفيغارو

واعتبرت صحيفة ألفيغارو أن اختيار جوزيف نجل الرئيس كابيلا خلفا له يشكل نوعا من الاستمرارية ونوعا من الطمأنينة بالنسبة للمستقبل، ويمثل فرصة لتحقيق السلام في بلد مزقته الحرب الأهلية والتدخلات الأجنبية، مشيرة إلى أن كابيلا الابن يلقى قبولا من العسكريين والسياسيين المدنيين في آن واحد.

موقع المنار
وغابت أنباء الشرق الأوسط اليوم عن الصحف الفرنسية، باستثناء ما نشرته صحيفة ليبراسيون حول قيام ميكروسوفت وأمازون بوضع إعلانات على موقع شبكة الإنترنت لقناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني، واختفت هذه الإعلانات بعد شهرين من وضعها. شرحت الصحيفة أن ظهور هذه الإعلانات على موقع المنار أدى إلى معركة سياسية واتهامات الصحف الإسرائيلية لمايكروسوفت وأمازون بدعم حزب الله، حتى انتهى الأمر بأن سحب موقع المنار الإعلانات.

المصدر : الصحافة الفرنسية