الصحافة القطرية تنتقد البحرين

الدوحة-حسام عبد الحميد
برز الحديث مجددا في الصحف القطرية الصادرة اليوم حول جزر حوار المتنازع عليها بين قطر والبحرين, حيث طغى على العناوين الرئيسية لصحيفتي الراية والوطن, بينما أبرزت صحيفة الشرق دعوة الكويت للمصالحة مع العراق.

ونبدأ جولتنا من صحيفة الوطن التي قالت في عنوانها الرئيس: المسلماني ينتقد إجراءات البحرين في "حوار". كذلك انتقدت صحيفة الراية من جانبها إجراءات البحرين متهمة إياها بافتعال المناسبات للتأثير على محكمة العدل الدولية, حيث قالت في عنوانها الرئيس: البحرين تفتعل المناسبات للتأثير على العدل الدولية.

ونقلت الصحيفة تصريحات الدكتور عبد الله المسلماني وكيل دولة قطر أمام محكمة العدل الدولية بأنه اطلع على الخبر الذي بثته وكالة الخليج البحرينية والذي يتضمن ما يفيد بأن دولة البحرين ستنظم رحلة بحرية إلى جزر حوار لجميع الوفود المشاركة في اجتماع المجلس العالمي لحماية الطيور البحرية للاطلاع على الحياة الفطرية في هذه الجزر. وقال الدكتور المسلماني أنه مما يستدعي الانتباه أن دولة البحرين لم تكتف بما قامت به من أعمال في المناطق المتنازع عليها منذ رفع الدعوى إلى محكمة العدل الدولية بالمخالفات للالتزامات المترتبة عليها بعدم تغيير الوضع القائم في تلك المناطق. وأكد المسلماني في تصريحه أن هذه الأساليب لا يمكن أن تؤثر على محكمة العدل الدولية, وأن قطر تتمنى ألا تلجأ دولة البحرين الشقيقة إلى هذه الأساليب غير المسبوقة في تاريخ القضاء الدولي.

أما صحيفة الشرق والتي لم تعط خبر الخلاف الحدودي نفس الاهتمام فقد قالت في عنوانها الرئيس: الكويت تلمح بإمكانية المصالحة مع العراق. وأوردت الصحيفة تصريحات الشيخ صباح الأحمد والتي أعطى فيها إشارة قوية بإمكان تحقيق المصالحة بين العراق والكويت, كما أبدى تأكيده أن الكويت تؤيد رفع الحصار عن العراق. وتأتي هذه التصريحات تعليقا على الدعوة التي أطلقتها صحيفة الرأي العام.

وأولت صحيفة الوطن اهتماما واضحا بالشأن الفلسطيني إذ جاء في عنوانها الثاني: مقترحات إسرائيلية جديدة تعتمد لاءات باراك. وكان الوفدان الفلسطيني والإسرائيلي قد واصلا أمس اجتماعاتهم في منتجع طابا المصري لليوم الثاني على التوالي وسط تأكيدات فلسطينية إسرائيلية بأن المفاوضات تجري في أجواء جدية وأن جميع القضايا التي تمثل مفتاح الاتفاق تبحث بعمق ولكن الفجوات لاتزال قائمة.

وقالت صحيفة الشرق في هذا الصدد إن الوفد الإسرائيلي قدم في مفاوضات طابا اقتراحات تتعلق فقط بقضيتي القدس
واللاجئين مع استثناء مسائل المستوطنات والحدود, تقضي الاقتراحات الإسرائيلية "بتوسيع منطقة الحي اليهودي في البلدة القديمة والحائط الغربي التي تطلق إسم الحوض المقدس لتشمل مناطق كانت تتبع حدود بلدية القدس العربية حتى عام 1967وضمها إلى القدس الغربية". ولم تشمل المقترحات الإسرائيلية أي إشارة إلى قضيتي الحدود والمستوطنات في الأراضي المحتلة.
وأبرزت الشرق العملية الاستشهادية التي نفذتها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس
وأسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي بجروح خطيرة.

وفي موضوع محلي لفتت صحيفة الراية الانتباه إلى الجدل القائم حول مشروع قانون الأحوال الشخصية وأوردت الصحيفة اقتراحا للشيخ يوسف القرضاوي بأن يكون سن زواج الفتاة 16سنة بدلا من 14 سنة الواردة في مشروع القانون.

وفي الموضوعات العربية والدولية أوردت صحيفة الشرق عددا من العناوين نقرأ منها:
- الترابي: نخطط لإسقاط الحكومة التي قد تغتالني بأمر الغرب.
- سوريا تتأهب خشية هجوم إسرائيلي مباغت.
- إسترادا تحت حماية الجيش.

أما الوطن فقد أوردت العناوين التالية:
- العراق للسعودية: احذروا غضبنا.
- جنبلاط: مستعد للحوار مع لحود.
- تل أبيب تطمئن دمشق: لن نهاجمكم.
- الشيشان: مقتل 20 عسكريا روسيا.

وقالت الراية في عناوينها العربية والدولية:
- الكويت تؤيد رفع الحصار عن العراق.
- هآرتس: تطمينات إسرائيلية لسوريا.
- شيخ الأزهر يتراجع (أي عن دعوة زيارة الأقصى)

ومن العناوين إلى الافتتاحيات حيث اتفقت صحيفتا الراية
والوطن على التعليق على الخلاف القطري البحريني حول جزر حوار، بينما اختارت الشرق التعليق على الوثيقة الفلسطينية التي تتهم كلينتون بالانحياز إلى جانب إسرائيل.


الموقف القطري واضح وثابت و قائم على التسليم بحكم محكمة لاهاي مهما كانت النتيجة

الراية

ففي افتتاحية الراية التي جاءت تحت عنوان "دعوة للتريث" استهجنت الصحيفة أسلوب وسائل الإعلام في المنامة عند تناولها لقضية الخلاف الحدودي بين البلدين في وقت مازالت القضية أمام محكمة العدل الدولية, وانتقدت الصحيفة الاستفزازات الإعلامية التي تقودها صحيفة الأيام البحرينية التي تمتلئ بالإثارة المفتعلة.

وانتهت الصحيفة إلى القول بأن الموقف القطري واضح وثابت وقائم على التسليم بحكم محكمة لاهاي مهما كانت النتيجة, بالإضافة إلى عدم الانجرار وراء الاستفزازات الصحفية
والممارسات الاستعراضية.

وفي نفس الموضوع كتبت الوطن افتتاحيتها منتقدة إصرار البحرين مواصلة أنشطتها العمرانية والسياحية في جزر حوار وقالت الصحيفة إن لجوء حكومة البحرين إلى هذه الأساليب الغريبة يوحي بأنها غير واثقة من قضيتها على صعيد العدالة الدولية.

وخلصت الصحيفة إلى القول "لقد ارتضت البحرين التحكيم الدولي وعليها أولا أن تتحلى بالصبر حتى صدور قرار المحكمة وثانيا قبول القرار واحترامه كيفما يكون.


على المفاوض الفلسطيني أن يرفع صوته عاليا في كل مرة ينحرف فيها الراعي عن الطريق القويم وإلا فإنه لا معنى للشجاعة بعد أن تضع الحرب أوزارها .

الشرق

أما صحيفة الشرق التي كتبت في الشأن الفلسطيني قالت في افتتاحيتها تحت عنوان "شجاعة متأخرة" أن المذكرة التي وزعها المفاوضون الفلسطينيون وتتهم أسلوب إدارة كلينتون في رعاية المفاوضات بأنه "كارثي" اعتراف مهم له دلالات عميقة وهو تقييم شجاع لكنه جاء متأخرا.
وقالت الصحيفة إن أمرا كهذا كان ضروريا قبل رحيل تلك الإدارة لوضع الجميع أمام مسؤوليات تفلتوا منها بحجة وجود عملية سلام وراع أمين لها. وانتهت الصحيفة إلى القول بأن على المفاوض الفلسطيني "رفع الصوت عاليا في كل مرة ينحرف فيها الراعي عن الطريق القويم وإلا فإنه لا معنى للشجاعة بعد أن تضع الحرب أوزارها وينحسر غبار المعارك".

المصدر : الصحافة القطرية