كاتب أميركي: في أغنى دولة بالعالم ينبغي ألا يشعر أحد بالجوع

التدخلات الفدرالية كافحت أسوأ حالات انعدام الأمن الغذائي خلال السنوات الماضية لكنها قدمت إغاثة مؤقتة (الأوروبية)

نشر موقع ذا هيل "The Hill" مقالا دعا إلى القضاء على الجوع في الولايات المتحدة، وذكر أن هناك حوالي 25 مليون أسرة لا تجد طعاما كافيا.

وأوضح أنه -وفقا لأحدث بيانات مكتب الإحصاء الأميركي- فإن الأسر ذات الدخل المنخفض والملونين والأمهات العازبات وذوي الإعاقة والمسنين يتعرضون لمعدلات عالية بشكل غير متناسب من الجوع وانعدام الأمن الغذائي.

وقال هذا الموقع الأميركي إن الوقت قد حان للمشرعين -على جميع مستويات الحكومة- أن يعالجوا هذه الأزمة وإنشاء نظام غذائي منصف ومستدام.

وأضاف "ذا هيل" أنه رغم أن تشريعات الإغاثة من وباء "كوفيد-19" قد خففت من آثار الجوع، فلا يزال الكثير من الأميركيين يكافحون لوضع الطعام على المائدة.

وأشار إلى أن التدخلات الفدرالية كافحت أسوأ حالات انعدام الأمن الغذائي خلال السنوات القليلة الماضية، لكن العديد من مساعداتها لم تقدم سوى إغاثة مؤقتة، وقد انتهى الآن الكثير من هذا التمويل الموسع، مما ترك الناس يعودون لمعاناتهم السابقة.

وقال الموقع أيضا: يجب أن تتجاوز البرامج الفدرالية المساعدة الغذائية لمعالجة الأسباب الجذرية لانعدام الأمن الغذائي لا سيما نظام الإنتاج والتوزيع الغذائي المتعطل، وكذلك قرارات السياسة طويلة الأمد التي أفادت الشركات والأثرياء على عامة السكان.

واختتم "ذا هيل" بأن الوباء علّم الكثير من الدروس المهمة، وكيف أن التدخلات الفدرالية هي المفتاح لتخفيف المصاعب المالية، وبناء اقتصاد طويل الأجل وعادل يعمل للجميع، مضيفا أن الوقت حان لكي تلقي أغنى دولة نظرة جادة على أسباب استمرار الجوع داخل حدودها، وكيف أن الاستثمار في نظام غذائي -يلبي احتياجات كل مجتمع وشخص- مفيد للنمو الاقتصادي طويل الأجل.

المصدر : هيل