واشنطن: نريد أن تتم محاسبة قتلة شيرين أبو عاقلة

قالت الخارجية الأميركية -اليوم الثلاثاء- إن الولايات المتحدة تريد أن تتم عملية محاسبة قتلة الزميلة شيرين أبو عاقلة، لضمان عدم تكرار قتل الصحفيين في مناطق الصراع.

وأضافت الوزارة أن الخلاصة التي وصل إليها منسق الأمن الأميركي هي أن الرصاصة التي أصابت شيرين أُطلقت من مواقع القوات الإسرائيلية.

وتابعت الخارجية الأميركية أن المنسق الأميركي مُنح صلاحية للاطلاع على التحقيقات الفلسطينية والإسرائيلية في هذه القضية، مشيرة إلى أن واشنطن ستواصل العمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي للتعاون في التحقيق وضمان محاسبة قتلة شيرين أبو عاقلة.

كما قالت إن فحص الرصاصة التي قتلت شيرين تم من دون مشاركة إسرائيلية أو فلسطينية.

وأشارت إلى أن الجانب الأميركي يتواصل عن قرب مع عائلة الزميلة الراحلة.

وتأتي تصريحات الخارجية الأميركية بعد يوم من صدور بيان عن الوزارة ذاتها تجنب تحميل إسرائيل مسؤولية قتل شيرين أبو عاقلة، حيث ذكر أن المنسق الأميركي، بعد اطلاعه على تحقيق فلسطيني وآخر إسرائيلي، بالإضافة إلى تحليل جنائي للمقذوف، لم يجد أي سبب للاعتقاد بأن مقتل شيرين يوم 11 مايو/أيار الماضي في مخيم جنين (شمالي الضفة الغربية) كان متعمدا.

وكانت الخلاصة التي توصل إليها المنسق الأميركي قد أثارت ردود فعل فلسطينية غاضبة، إذ وصفت عدة أطراف فلسطينية النتائج، التي توصل إليها الأميركيون، بأنها منحازة للاحتلال الإسرائيلي.

وكان تحقيق للجزيرة كشف عن صورة الرصاصة التي اغتيلت بها الزميلة شيرين أبو عاقلة، وأشار خبراء عسكريون إلى أن الرصاص المستخدم هو من النوع الخارق للدروع.

وأظهر التحقيق إعادة محاكاة باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد، لمعرفة المزيد عن نوع الرصاصة المستخدمة، وعيارها الناري، ونوع البنادق المحتمل استخدامها لإطلاق هذا النوع من الرصاص.

كما أظهرت تحقيقات أخرى -قامت بها وسائل إعلام وجهات دولية- نتيجة مطابقة للتحقيق الذي قامت به الجزيرة.

المصدر : الجزيرة