الإعدام أو السجن المؤبد.. بدء محاكمة منفذ مجزرة فلوريدا عام 2018

عملية فلوريدا اعتُبرت إحدى أسوأ عمليات إطلاق النار في صرح تعليمي بالولايات المتحدة (غيتي)

تبدأ اليوم الاثنين في فلوريدا محاكمة لتحديد عقوبة منفذ عملية إطلاق نار بمدرسة ثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا عام 2018 أودت بحياة 17 شخصا، يواجه فيها المتهم إما الإعدام أو السجن مدى الحياة.

تفاصيل الهجوم

ووقع الحادث مساء الأربعاء 14 فبراير/شباط 2018 قبيل موعد انصراف التلاميذ من مدرسة مارغوري ستونمان دوغلاس الثانوية، حيث انتظر نيكولاس كروز (19 عاما في حينها) خروج التلاميذ من المدرسة، وبمجرد أن بدؤوا في الانصراف أطلق وابلا من الرصاص الحي باتجاههم، فأوقع 17 قتيلا وأصاب 15 آخرين بجروح متفاوتة.

كروز قتل 17 شخصا وأصاب 15 آخرين بجروح متفاوتة (غيتي)

قال إنه "آسف"

واعترف كروز في أكتوبر/تشرين الأول 2018 بـ17 تهمة بالقتل (قتل 14 تلميذا و3 بالغين) ومحاولة قتل كل الجرحى، قائلا "أنا آسف جدا لما فعلته، وأتحمل العبء كل يوم"، واعتُبرت هذه العملية إحدى أسوأ عمليات إطلاق النار في صرح تعليمي بالولايات المتحدة.

واستغرق اختيار المحلفين الـ12 مدة 3 أشهر، وهم 7 رجال و5 نساء اعتُبروا محايدين بدرجة كافية لتقرير مصير المتهم.

وتهدف المحاكمة فقط إلى تحديد ما إذا كان يستحق الإعدام كما يطلب الادعاء، وإذا عارض محلف واحد الحكم على كروز بالإعدام فستكون عقوبته السجن مدى الحياة.

وتأتي المحاكمة في وقت لم تتعافَ الولايات المتحدة بعد من سلسلة عمليات إطلاق نار دامية، بما فيها إطلاق نار في مدرسة ابتدائية (21 قتيلا، منهم 19 طفلا)، وفي متجر (10 قتلى، جميعهم من الأميركيين الأفارقة)، وخلال مسيرة ضمن احتفالات العيد الوطني (7 قتلى).

وجميع عمليات إطلاق النار هذه حصلت على أيدي شبان مسلحين ببنادق هجومية.

نيكولاس كروز اعترف بارتكابه مجزرة فلوريدا عام 2018 (غيتي)

"فلتبدأ مجزرتي اليوم"

ويبدو أن جلسات الاستماع ستكون طويلة ومنهكة مع شهادات أقارب الضحايا والناجين، بالإضافة إلى بث مقاطع فيديو سجلها شهود على المأساة.

من المتوقع أن يستخدم محامو نيكولاس كروز حجة أن موكلهم مصاب بأمراض نفسية، وأن يذكّروا بأنه سبق أن اعتذر.

وسيركز الادعاء على طابع التعمد في تنفيذ الجريمة، مستندا إلى مقطع فيديو تم تصويره قبل تنفيذ إطلاق النار قال فيه كروز "فلتبدأ مجزرتي اليوم، فليهرع جميع الأطفال المرعوبين ويختبئوا"، مضيفا "أنا لا أحد، وحياتي عدم ولا معنى لها".

ورغم تاريخه مع الأمراض النفسية والتقارير عن خطورته فإن كروز تمكن من شراء بندقية "إيه آر-15" (AR-15) بشكل قانوني.

وبعد المأساة قدّم ضحايا كروز شكوى ضد الشرطة الفدرالية "(إف بي آي" (FBI) المتهمة بعدم التحقق من معلومتين وصلتاها حول كروز بشأن احتمال تنفيذه عملية إطلاق نار.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) أكد أنه تلقى تنبيها في سبتمبر/أيلول 2017 بشأن رسالة نشرت على موقع يوتيوب قال فيها مستخدم اسمه نيكولاس كروز "سأصبح مطلق نار محترفا في المدارس".

ووافقت وزارة العدل الأميركية في مارس/آذار الماضي على دفع 127.5 مليون دولار لعائلات الضحايا بهدف إنهاء الملاحقات القضائية بحق الشرطة الفدرالية.

نيكولاس كروز عُرف بهوسه بالسلاح وإثارة المتاعب خلال وجوده في المدرسة (غيتي)

 24 ألف قتيل

وكانت عملية إطلاق النار في باركلاند أسوأ مجزرة في صرح تعليمي في الولايات المتحدة منذ عملية إطلاق النار في 14 ديسمبر/كانون الأول 2012 بمدرسة ساندي هوك في نيوتاون بولاية كونيتيكت (شمال شرق الولايات المتحدة) والتي قُتل فيها 26 شخصا.

وقد أدت المجزرة إلى مسيرات قياسية قادها العديد من الشباب الناجين وأهالي الضحايا في 24 مارس/آذار 2018.

وجهت إلى كروز 17 تهمة بالقتل (غيتي)

وشارك نحو 1.5 مليون شخص في ما سميت "مسيرة من أجل حياتنا" بجميع أنحاء الولايات المتحدة، وهي أكبر مظاهرة وطنية تطالب بضبط استخدام الأسلحة النارية في تاريخ البلاد.

ورغم آمال المتظاهرين بالتغيير فإنه لم يتم اعتماد أي إصلاح تشريعي في الكونغرس، واستمرت مبيعات الأسلحة النارية بالارتفاع في السنوات الأخيرة في أميركا، خصوصا خلال جائحة كورونا.

وأدى استخدام الأسلحة النارية إلى مقتل أكثر من 24 ألف شخص، منهم 13 ألفا انتحارا منذ مطلع العام، بحسب موقع "غان فايولنس آركايفز" (Gun Violence Archives).

وأعقب الأحداث الدرامية الأخيرة اعتماد قانون فدرالي يهدف بشكل أساسي إلى تعزيز الأموال المخصصة لأمن المدارس والصحة النفسية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية