بعد توقيفها لساعات.. السلطات الروسية تفرج عن صحفية اقتحمت بثا تلفزيونيا مباشرا للتنديد بحرب أوكرانيا

Russian court slaps fine on woman after on-air TV protest
أوفسيانيكوفا أصبحت وجها معروفا بعد اقتحامها بثا تلفزيونيا مباشرا للتنديد بالحرب في أوكرانيا (رويترز)

قالت الصحفية الروسية مارينا أوفسيانيكوفا التي أصبحت وجها معروفا بعد اقتحامها بثا تلفزيونيا مباشرا للتنديد بالحرب في أوكرانيا، إنه تم الافراج عنها اليوم الاثنين بعد ساعات على توقيفها في موسكو.

وكتبت أوفسيانيكوفا عبر فيسبوك "أنا في المنزل.. كل شيء على ما يرام.. بت أدرك الآن أنه من الأفضل الخروج من المنزل مع جواز سفر وحقيبة".

من جهته، قال محاميها دميتري زاخفاتوف إن موكلته أوقفت للاشتباه في أنها "شوهت سمعة" الجيش خلال توليها الكلام أمام محكمة في موسكو توجهت إليها الأسبوع الماضي لمساندة المعارض إيليا إياشين المسجون لانتقاده الهجوم الروسي على أوكرانيا.

واعتُمدت هذه التهمة بعد بدء الحرب الروسية في أوكرانيا، وقد تؤدي إلى السجن.

وتم توقيف الصحفية الروسية لفترة قصيرة بعد أيام قليلة من تظاهرها بمفردها قرب الكرملين، ملوحة بلافتة تنتقد التدخل العسكري في أوكرانيا والرئيس فلاديمير بوتين.

وكانت أوفسيانيكوفا -المولودة لأم روسية وأب أوكراني في أوديسا- تعمل حتى مارس/آذار محررة في القناة الأولى في التلفزيون الروسي.

أوفسيانيكوفا فرضت عليها غرامة عقب حادثة ظهورها على البث المباشر للقناة الروسية (الأوروبية)

وتصدرت أوفسيانيكوفا في مارس/آذار عناوين الصحف في كل أنحاء العالم بعدما اقتحمت نشرة الأخبار المسائية في القناة التي تعمل فيها حاملة لافتة كتب عليها "لا للحرب" باللغة الإنجليزية. وكان ذلك حدثا غير عادي في روسيا حيث تخضع وسائل الإعلام الحكومية لرقابة صارمة.

وأوقفت أوفسيانيكوفا وقتها واستجوبت لمدة 14 ساعة قبل إطلاق سراحها وأمرت بدفع غرامة قدرها 30 ألف روبل (280 دولارا)، ووصفها الغرب بعد تلك الحادثة "بالبطلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات