بأغلبية واضحة.. رئيس وزراء بريطانيا ينجو من سحب الثقة داخل حزبه ويصف التصويت بالمقنع

UK voters take part in local elections
بوريس جونسون يواجه ضغوط وانتقادات متصاعدة داخل حزبه الحاكم (رويترز)

نجا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الاثنين، من تصويت لسحب الثقة منه داخل حزب المحافظين الحاكم، وذلك بعدما أطلق 54 نائبا من الحزب هذا الإجراء في أعقاب ما يعرف بـ"بارتي غيت" (Partygate) أو فضيحة الحفلات، وصوت 211 نائبا محافظا لفائدة بقاء جونسون في منصبه، في مقابل رفض 148.

وكان عزل جونسون من منصبه يتطلب تصويت غالبية نواب الحزب ضده، أي 180 على الأقل منهم، وتعني نتيجة تصويت اليوم والذي كان سريا أن رئيس الوزراء حصل على دعم 59% من نواب حزبه، وهو أقل من الدعم الذي مُنح لرئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي في تصويت على الثقة واجهته في العام 2018.

واعتبر جونسون أن نتيجة التصويت "مقنعة" وتسمح بـ "الانتقال إلى أمور أخرى"، وأضاف "بالطبع أدرك أن علينا أن نتحد كحكومة وكحزب. وهذا بالتحديد ما يمكننا القيام به الآن".

رفض الاستقالة

ورفض جونسون باستمرار الاستقالة بسبب فضيحة الحفلات، ودافع في وقت سابق عن الإنجازات التي حققها خلال ولايته التي بدأت في العام 2019، بما فيها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومحاربة جائحة فيروس كورونا، ودعم أوكرانيا في مواجهة الهجوم العسكري الروسي.

ويأتي التصويت السري اليوم في أعقاب خلافات بين أعضاء الحزب الحاكم حول مخالفة جونسون لتدابير محاربة جائحة كورونا بحضوره حفلات داخل مقر الحكومة، وانقسامات بشأن السياسة الاقتصادية وأسلوبه في قيادة الحكومة.

وبعدما تخطي جونسون تصويت حجب الثقة، فلن يواجه تصويتا مماثلا لمدة عام بموجب قواعد الحزب المعمول بها حاليا.

انتقادات لاذعة

ويواجه جونسون انتقادات لاذعة داخل حزبه في الفترة الأخيرة، إذ قال جيسي نورمان، الذي شغل منصب وزير دولة في وزارة المالية بين 2019 و2021، قبل تصويت الاثنين، إن بقاء رئيس الوزراء في السلطة "أهان الناخبين والحزب".

وأعرب العشرات من نواب حزب المحافظين عن قلقهم من أن جونسون (57 عاما) قد يفقد سلطته لحكم بريطانيا، التي تواجه خطر الركود وارتفاع أسعار الوقود والغذاء.

بالمقابل، عبر الأعضاء البارزون في مجلس الوزراء عن دعمهم لجونسون، وسلطوا الضوء على ما قالوا إنه نجاحات الحكومة في مجال سرعة طرح تطعيمات "كوفيد-19″، ورد بريطانيا على الحرب الروسية في أوكرانيا.

وفي الساعات التي سبقت تصويت سحب الثقة، أبلغ جونسون نواب حزبه أنه سيعزز الاقتصاد، ويعود إلى سياسات المحافظين التقليدية مثل خفض الضرائب.

المصدر : الجزيرة + وكالات