محادثات بين بايدن ومودي.. قمة "كواد" توجه تحذيرا ضمنيا للصين من أي "تغيير بالقوة" بالمنطقة

QUAD meeting at the Prime Minister’s Office of Japan in Tokyo
صورة جماعية لقادة تحالف "كواد" قبل بدء اجتماعهم اليوم الثلاثاء في طوكيو (الأناضول)

حذر قادة اليابان والولايات المتحدة والهند وأستراليا -اليوم الثلاثاء- خلال قمتهم في طوكيو من محاولات "تغيير الوضع القائم بالقوة" في المنطقة، من دون الإشارة مباشرة إلى الصين وعلاقتها بتايوان، كما تباحث رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي والرئيس الأميركي جو بايدن بشأن علاقات بلديهما في مجالات التجارة والتكنولوجيا والدفاع.

وقال رئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا إن زعماء مجموعة الحوار الأمني الرباعي -المعروفة اختصار بتحالف "كواد" (Quad)- عبّروا عن مخاوفهم إزاء الوضع في أوكرانيا خلال اجتماعهم في طوكيو، ويتعلق الأمر باليابان والهند والولايات المتحدة وأستراليا.

وأوضح كيشيدا -في تصريح عقب اجتماع القادة- أن المشاركين في الاجتماع أجروا "نقاشا صريحا بشأن تأثير الوضع في أوكرانيا على منطقة المحيطين الهندي والهادي، وعبّرنا -ومعنا الهند- عن قلقنا إزاء الحرب المأساوية في أوكرانيا".

المراقبة البحرية

وكشف قادة تحالف كواد عن خطط لاستثمار 50 مليار دولار على الأقل في مشاريع بنى تحتية إقليمية في السنوات الخمس القادمة، وعن مبادرة للمراقبة البحرية تسعى، كما يُعتقد، إلى تعزيز مراقبة الأنشطة الصينية.

وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" (Financial Times) البريطانية نشرت السبت الماضي -نقلا عن مسؤول أميركي- أن واشنطن وطوكيو وكانبيرا ونيودلهي ستكشف عن مبادرة بحرية في قمة طوكيو للحد من الصيد غير المشروع في المحيطين الهندي والهادي.

وتجنب البيان الختامي لقمة تحالف كواد الإشارة بشكل مباشر إلى تصاعد النفوذ العسكري للصين في المنطقة، لكنه لم يدع مجالا للشك بشأن مكامن قلقه، وأشار البيان -الذي اختيرت عباراته بحذر- إلى الحرب في أوكرانيا، لكن من دون التعبير عن موقف مشترك إزاء الهجوم الروسي، الذي امتنعت الهند عن إدانته بشكل واضح.

البيان الختامي لقمة تحالف كواد تجنب الإشارة بشكل مباشر إلى تصاعد النفوذ العسكري للصين في المنطقة، لكنه لم يدع مجالا للشك بشأن مكامن قلقه.

بعد ساعات على قمة كواد، قالت اليابان إن طائرات عسكرية صينية وروسية قامت بطلعات مشتركة فوق بحر اليابان وبحر شرق الصين تزامنا مع اجتماع القادة، في خطوة عدها وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي "استفزازية"، الذي قال -في تصريحات للصحفيين- "في حين يرد المجتمع الدولي على العدوان الروسي على أوكرانيا، فإن قيام الصين بعمل مماثل بالتعاون مع روسيا، التي هي المعتدية، يدعو للقلق".

بايدن ومودي

من ناحية أخرى، قالت وزارة الخارجية الهندية إن رئيس الوزراء الهندي مودي والرئيس الأميركي بايدن أجريا مباحثات لتعزيز التعاون بين البلدين في مجالات التجارة والاستثمار والتكنولوجيا والدفاع، وقد أفضت المحادثات إلى "نتائج ملموسة تضيف إلى عمق وزخم الشراكة الثنائية"، وفق ما ذكره المتحدث باسم الخارجية الهندية.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن ندد بالحرب الروسية على أوكرانيا خلال اجتماعه مع مودي، لكن لم يَرِد أن رئيس الوزراء الهندي فعل الشيء نفسه.

وأضاف البيت الأبيض أن الهند ستنضم بصفتها عضوا منتسبا إلى القوات العسكرية المشتركة التي تدعمها الولايات المتحدة في مملكة البحرين، وتشمل هذه الشراكة البحرية 34 دولة عضوا من أنحاء العالم، ليس من ضمنها الصين.

وتهدف القوة المشتركة في البحرين إلى تأمين منطقة الخليج في ظل تصاعد التوترات القائمة.

المصدر : وكالات