تحدث عن الراحلة شيرين أبو عاقلة.. أمير قطر بمنتدى دافوس: نعمل على حل وتخفيف النزاعات في العالم

أمير قطر: يجب ألا نتخلى عن محاولة الجمع بين أطراف النزاعات (رويترز)

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -خلال مشاركته اليوم في منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا- إن بلاده تعمل على إدارة وحل وتخفيف النزاعات في العالم، معتبرا أن العقود الأخيرة شهدت تهميش دور الأمم المتحدة، وأضاف أن مراسلة الجزيرة الراحلة شيرين أبو عاقلة "حرمت من جنازة تصون كرامة الموتى".

وشدد الشيخ تميم على أن قطر على تواصل مع جميع أطراف الأزمة الأوكرانية، وأنها مستعدة لبذل الجهود لإيجاد حل سلمي للأزمة، مضيفا أن الحرب في أوروبا عمقت أزمة الطاقة حول العالم.

ومن جانب آخر ذكر مراسل الجزيرة بمنتدى دافوس عبد الله الشامي أن أمير قطر أشار في كلمته إلى أن أزمة الطاقة الحالية ليست حديثة، ولكن كانت منظورة من لدن قطر، وهو ما دفعها للاستثمار في مجال الغاز الطبيعي المسال. وأضاف المراسل أن الشيخ تميم تطرق للجهود التي يمكن أن تقوم بها الدوحة في النزاعات العالمية مشددا على أن الحوار هو الأساس لحل النزاعات بين الدول.

ونبه أمير قطر على ضرورة "عدم التخلي عن محاولة الجمع بين أطراف النزاعات" وعلى أن تستند جهود جمع هذه الأطراف إلى ميثاق الأمم المتحدة، وقال إن العقود الأخيرة "شهدت تهميش دور الأمم المتحدة وانتهاك سيادة حكم القانون في العلاقات الدولية".

الراحلة أبو عاقلة

وتطرق أمير قطر في كلمته لاغتيال الزميلة الراحلة شيرين أبو عاقلة، إذ قال إن مراسلة الجزيرة "حرمت من جنازة تصون كرامة الموتى" مضيفا أن "مقتل شيرين لا يقل رعبا عن مقتل الصحفيين السبعة في أوكرانيا، والـ 18 في فلسطين منذ عام 2000".

ومن ناحية أخرى قال موفد الجزيرة إلى منتدى دافوس محمود مراد إنه عندما ذكر أمير قطر اسم الراحلة أبو عاقلة دوت القاعة بالتصفيق من الحاضرين.

وبشأن تنظيم كأس العالم هذا العام، قال أمير قطر إن بلاده تعمل "بكل جهد لتكون بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر فرصة للتعرف على منطقتنا التي عانت من التمييز" وأضاف "لا يزال هناك أناس ليس بوسعهم قبول فكرة استضافة دولة عربية إسلامية لبطولة كأس العالم لكرة القدم".

وبخصوص الملف النووي الإيراني، نفى الشيخ تميم أن تكون الدوحة تقوم بدور رسمي للوساطة بين الغرب وطهران، مشددا على أن بلاده تحاول المساعدة وحث جميع الأطراف على العودة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

يذكر أن أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي انطلقت اليوم الاثنين بمدينة دافوس، في أول لقاء مباشر بعد عامين من الاجتماعات الافتراضية بسبب تفشي جائحة كورونا. ويشارك بهذا المنتدى نحو 50 رئيس دولة وأكثر من 2500 شخصية سياسية واقتصادية ورجل أعمال.

المصدر : الجزيرة