حماس تحذر من اقتحام المستوطنين للأقصى وتدين حظر فعاليات النكبة بألمانيا

المستوطنون دأبوا على اقتحام الأقصى تحت حراسة شرطة الاحتلال (الأناضول)

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم السبت أن دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى المبارك تشكل تصعيدا خطيرا، وفي الوقت ذاته دانت قرار القضاء الألماني حظر الفعاليات المخلدة للنكبة الفلسطينية.

وقالت حركة حماس إن الدعوات التي صدرت عن جماعات إسرائيلية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك "تصعيد خطير قد يؤدي إلى اندلاع صدام مفتوح".

ونقلت الأناضول عن المتحدث باسم حماس حازم قاسم قوله إن الدعوات لاقتحام الأقصى في ذكرى النكبة تصعيد خطير واستفزاز لمشاعر شعبنا وأمتنا.

وأضاف قاسم أن هذه الدعوات من شأنها أن تدفع إلى "صدام مفتوح يتحمّل الاحتلال الصهيوني تبعاته كاملة".

كما دعا الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية المحتلتين وداخل الخط الأخضر إلى شدّ الرحال للمسجد الأقصى لإحباط مخططات الاحتلال.

ومؤخرا، دعت جماعات إسرائيلية إلى اقتحام المسجد الأقصى بالتزامن مع ذكرى النكبة الفلسطينية التي توافق 15 مايو/أيار من كل عام.

ويُطلق الفلسطينيون مصطلح "النكبة" على عملية تهجيرهم من أراضيهم على أيدي عصابات صهيونية مسلحة عام 1948، تمهيدا لإعلان قيام إسرائيل في العام ذاته.

في السياق نفسه، دانت حركة حماس اليوم السبت قرار المحكمة الإدارية في ألمانيا حظر فعاليات إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية.

وصرح القيادي في الحركة عبد اللطيف القانوع بأن قرار الحظر "مصادرة لحق الشعب الفلسطيني في إحياء ذكرى نكبته وتهجيره من قراه ومدنه قسرا".

واعتبر القانوع أن القرار "محاولة لحجب الرواية التي تظهر حقيقة الوجه القبيح للاحتلال الإسرائيلي من خلال تغييب قضية اللاجئين التي تمثل الشاهد الرئيسي على إحدى أكبر عمليات التطهير العرقي للشعب الفلسطيني".

وبحسب تقارير إعلامية، أقرت محكمة ألمانية في العاصمة برلين أمس الجمعة تأييدها حظر جميع مظاهرات "يوم النكبة" الفلسطينية المقرر تنظيمها في العاصمة نهاية الأسبوع الجاري.

المصدر : وكالات