النيابة العامة الفلسطينية في تحقيق أَولي: قوات الاحتلال هي مصدر إطلاق النار الوحيد على شيرين أبو عاقلة

أعلنت النيابة العامة الفلسطينية أن تحقيقها الأَولي يؤكد أن مصدر إطلاق النار الوحيد لحظة إصابة الزميلة الراحلة شيرين أبو عاقلة كان من قوات الاحتلال.

وأضاف المصدر ذاته أن التحقيق الأولي يشير إلى أن السبب المباشر للوفاة هو تهتك الدماغ جراء مقذوف ناري ذي سرعة عالية.

وأكدت النيابة العامة الفلسطينية استمرار إجراءات التحقيق في الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال.

من جهته، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي للجزيرة إن كل المؤشرات والشهادات تؤكد أن شيرين أبو عاقلة اغتيلت برصاص الجنود الإسرائيليين.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) الأميركية نقلت عن مسؤول عسكري إسرائيلي قوله إنه لا يمكن استبعاد أن تكون الرصاصة التي قتلت مراسلة الجزيرة صادرة من الجانب الإسرائيلي.

وقال المسؤول العسكري إن الجيش حدد حالة إطلاق نار جرت يوم الأربعاء من قبل الجانب الإسرائيلي، يعتقد أنها تسببت في مقتل صحفية الجزيرة.

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن تحديد المسؤول عن مقتل أبو عاقلة سيكون صعبا من دون الحصول على الرصاصة القاتلة، على حد تعبيره.

كما أكد أنه كان لدى الجنود الإسرائيليين مجال رؤية واضح، لكن الرصاصة ربما ارتطمت بأرض أو حائط، ثم أصابت شيرين، وفق قوله.

في حين ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) أن جيش الاحتلال يحقق في اتهام أحد عناصره بقتل شيرين أبو عاقلة.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية كشفت في ساعات متأخرة من مساء الأربعاء عن تفاصيل تحقيق للجيش الإسرائيلي لا يستبعد مسؤولية عناصر من وحدة المستعربين في جيش الاحتلال (دوفدوفان) عن اغتيال مراسلة الجزيرة أبو عاقلة.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن فحصا أوليا للجيش الإسرائيلي أقر بأن عناصر من وحدة "دوفدوفان" في الجيش الإسرائيلي أطلقوا الرصاص في مخيم جنين باتجاه المنطقة الشمالية، حيث كانت شيرين أبو عاقلة والفرق الصحفية.

كما كشف تحقيق للجزيرة عبر تحليل بيانات موقع الاغتيال وجود مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في مرمى قوات الاحتلال، وفنّد التحقيق الرواية الإسرائيلية الأولية التي تحدثت عن احتمال استهدافها برصاص فلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات