مقتل 5 جنود مصريين و7 مسلحين في هجوم على نقطة أمنية في سيناء

استهداف جديد للجيش المصري بسيناء يضع وعود السيسي على المحك
تجدد استهداف الجيش المصري في سيناء (الجزيرة)

قتل 5 جنود مصريين شمال سيناء، في ثاني هجوم دام على قوات الأمن من قبل مسلحين خلال الأسبوع الجاري.

وقال بيان للجيش المصري إن الجنود قتلوا اليوم الأربعاء نتيجة التصدي "لعناصر إرهابية" بمحيط أحد الارتكازات الأمنية بمحافظة شمال سيناء، شمال شرق مصر، كما أفاد بمقتل 23 من "العناصر التكفيرية" منذ السبت الماضي بالمحافظة نفسها.

ووفقا للبيان -الذي نشره غريب عبد الحافظ المتحدث باسم الجيش على صفحته في موقع فيسبوك- "تمكنت قوات إنفاذ القانون صباح اليوم من اكتشاف تحرك عدد من العناصر الإرهابية بمحيط أحد الارتكازات الأمنية وتم التعامل معها ما أدى إلى مقتل 7 عناصر تكفيرية"، وأوضح البيان أن قتلى الجيش هم "ضابط و4 جنود فيما أصيب جنديان آخران". 

وكان الجيش المصري قد أعلن السبت الماضي مقتل 11 جنديا مصريا إثر تصديهم لهجوم شنته "عناصر تكفيريّة" على إحدى محطّات رفع المياه في منطقة غرب سيناء في واقعة لم تحدث منذ عاميين على الأقل، وتبنى الهجوم تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالته الدعائية.

وأفاد الجيش المصري في بيان اليوم الأربعاء بأنه "ثأرا لدماء الشهداء تم ملاحقة ومحاصرة عدد من العناصر الإرهابية بالمناطق المنعزلة والمتاخمة للمناطق الحدودية حيث قامت (السبت) بتنفيذ ضربة جوية مركزة أسفرت عن تدمير عدد من البؤر الإرهابية.. ومقتل 9 عناصر تكفيرية".

وجاء هجوم اليوم في الوقت الذي اجتمع فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان في القاهرة.

وقالت الرئاسة المصرية إنهما بحثا الشراكة الإستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة التي تعد المانح الرئيسي للمساعدات العسكرية لمصر إضافة لبحث مكافحة الإرهاب.

وكان الرئيس السيسي قد أعرب الاثنين الماضي عن أمله في تعميق التعاون في مجال مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة في اجتماع مع الجنرال المشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط.

وكان آخر هجوم تعرض له أفراد الجيش المصري في نهاية أبريل/نيسان 2020، في مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، أسفر عن سقوط 10 مجندين بين قتيل وجريح، وتبناه لاحقا تنظيم الدولة.

وتشن القوّات المصريّة منذ فبراير/شباط 2018 حملة واسعة على مجموعات مسلحة في شمال ووسط سيناء، ومنذ بدء الحملة أعلن الجيش المصري مقتل أكثر من ألف شخص يسميهم "تكفيريين"، فيما سقط خلال هذه الحملة عشرات الجنود والضباط، وفق إحصاءات الجيش.

المصدر : وكالات