اغتيال إسرائيل لشيرين أبو عاقلة.. إدانات عربية ودولية ومطالب بالتحقيق في الجريمة البشعة

جانب من تشييع الزميلة الشهيدة شيرين أبو عاقلة (الفرنسية)

تتالت المواقف العربية والدولية المنددة باغتيال الاحتلال الإسرائيلي لمراسلة الجزيرة الزميلة شيرين أبوعاقلة أثناء تغطيتها لاقتحام الاحتلال مدينة جنين بالضفة الغربية صباح اليوم الأربعاء.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يحمّل القوات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن وفاة مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

ونعى رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ومجلس الوزراء الصحفية أبو عاقلة "التي قضت برصاص جنود الاحتلال، خلال قيامها بواجبها الصحفي لتوثيق الجرائم المروعة التي يرتكبها الاحتلال".

وقالت وزارة الإعلام الفلسطينية إن "جريمة اغتيال أبو عاقلة، تستدعي تكثيف الجهود الفلسطينية والعربية والدولية لتحقيق العدالة ومحاسبة إسرائيل"، معلنة أنها ستبدأ بجملة جهود إضافية سعيا لتحقيق ذلك.

كما اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية حادثة مقتل أبو عاقلة "امتدادا لجرائم الإعدامات الميدانية المتواصلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني وضد الصحفيين، في محاولة إسرائيلية ممنهجة لإسكات صوت الحقيقة".

وفي السياق، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن حادثة مقتل أبو عاقلة "جريمة قتل متعمدة ومدانة بأشد العبارات، لن تحجب حقيقة إرهاب الاحتلال ووحشيته".

وعلى الفور، أعلنت النيابة العامة الفلسطينية أنها تعمل على إحالة قضية "أبو عاقلة" إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت السفارة الأميركية في إسرائيل إن "الولايات المتحدة تحث على إجراء تحقيق سريع ومعمق وشفاف في ملابسات وفاة شيرين أبو عاقلة وإصابة علي السمودي".

وجاء في بيان السفارة الأميركية في إسرائيل "نشعر بحزن عميق لفقدان الصحفية الأميركية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة".

إرهاب إسرائيلي

ومن جانبها، ندّدت وزارة الخارجية القطرية بالإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة وطالبت بوقف الدعم غير المشروط لها.

جاء ذلك في تغريدة لمتحدثة الخارجية لولوة الخاطر، تعليقا على استشهاد شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة.

وقالت على تويتر "قتل الاحتلال الإسرائيلي صحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة بإطلاق النار على وجهها وهي ترتدي سترة وخوذة الصحافة، في حين كانت تغطي هجومهم في مخيم جنين للاجئين".

وأضافت "يجب أن يتوقف الإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة، ويجب أن يتوقف الدعم غير المشروط لإسرائيل".

أما مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند فدعا لإجراء تحقيق فوري وشامل في مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة ومحاسبة المسؤولين.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن السلطة الفلسطينية ترفض عرضا إسرائيليا لإجراء تحقيق مشترك بعد وفاة صحفية قناة الجزيرة.

وكانت الجزيرة أعلنت في وقت سابق استشهاد الزميلة أبو عاقلة عندما أطلق عليها جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي أثناء تغطيتها لاقتحام الاحتلال مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

جريمة بشعة

وجاء في بيان لشبكة الجزيرة الإعلامية "في جريمة قتل مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة".

ودانت الشبكة "هذه الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته"، وأضافت "نحمّل الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين".

وطالبت شبكة الجزيرة الإعلامية المجتمع الدولي بإدانة قوات الاحتلال الإسرائيلي ومحاسبتها لتعمّدها استهداف الزميلة شيرين أبو عاقلة وقتلها.

وقد دان نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وإصابة الزميل علي السمودي.

وقال القصيفي -في بيان- إن الزميلة أبو عاقلة من الإعلاميات العربيات اللواتي تميزن بقدر عال من المهنية والحرفية والشجاعة من دون أن تفقد موضوعيتها.

ودعا القصيفي الاتحاد الدولي للصحفيين والاتحاد العام للصحفيين ومنظمات وهيئات حقوق الإنسان الدولية والعربية إلى أوسع حملة لاستنكار الجريمة والتنديد بها، كما طالب بتقديم الدعاوى ضد إسرائيل أمام المحاكم الدولية لإدانتها على فعلتها البشعة، كما قال.

خرق فادح

وفي العراق، قالت نقابة الصحفيين إن اغتيال شيرين أبو عاقلة خرق فادح لحرية العمل الصحفي التي تؤكدها القوانين والمواثيق الدولية، وطالبت النقابة بإجراء تحقيق دولي عاجل للكشف عن الجناة.

وفي الأردن، قال وزير الخارجية أيمن الصفدي إن قتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة جريمة بشعة واعتداء صارخ على حرية الصحافة ويجب محاسبة مرتكبيها.

وأضاف "ندين بأشد العبارات قتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في جنين المحتلة".

ودوليا، قال وزير الخارجية الهولندي إنه "مصدوم من الوفاة المأساوية لصحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة".

وأعلن الاتحاد الدولي للصحفيين أنه سيعمل على إضافة قضية شيرين أبو عاقلة إلى "الشكوى التي قدمناها للمحكمة الجنائية الدولية والتي توضح بالتفصيل هذا الاستهداف المنهجي".

وأضاف "تم استهداف الصحفيين الذين يرتدون سترات صحفية محددة بشكل دقيق من قبل قناصة إسرائيليين".

وعبّر الاتحاد الوطني للصحفيين في بريطانيا عن صدمته "من قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة من قبل القوات الإسرائيلية خلال تغطية مداهمات جنين".

وقال الاتحاد الوطني للصحفيين في بريطانيا إنه لا يمكن ترك الأمر للسلطات العسكرية للتحقيق في سلوك قواتها، واعتبر أن "الحادث مقلق للغاية ويجب إجراء تحقيق كامل في ملابساته".

المصدر : وكالات