"فيديوغراف"- في ذكرى سقوط بغداد.. كيف تغيرت حياة العراقيين خلال عقدين؟

19 عاما مرّت على الغزو الأميركي للعراق وإسقاط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين، ويعد يوم التاسع من أبريل/نيسان 2003 منعطفا خطيرا في تاريخ العراقيين أدى إلى تغييرات كبيرة في واقع البلاد.

ويشير محللون إلى أن الغزو الأميركي لم يحقق الديمقراطية المنشودة، بل أنتج عملية سياسية شابها كثير من الفساد والمحاصصة الطائفية، ولم تنجح في تقديم الخدمات للعراقيين.

ويقول علي مهدي، نائب رئيس مركز بغداد للتنمية القانونية والاقتصادية، "جربنا الكثير من الإشكاليات الكبيرة وتداعيات هذا الاحتلال من خلال الحرب الأهلية التي دفعنا ثمنا كبير تجاهها؛ دخلنا في دوامة الديمقراطية المنفتحة غير المقترنة بوجود قانون ونظام واحترام قضاء".

ويضيف مهدي -للجزيرة نت- أن من أهم الإيجابيات تجاوز "النظام الدكتاتوري الشمولي"، مما جعل المجتمع العراقي يتميز بالتعددية الفكرية والثقافية والسياسية والانفتاح.

من جانبه، يقول الناشط المدني فيصل نصر -للجزيرة نت- إن "إسقاط النظام الدكتاتوري حظي بفرحة الشعب، لكن الأمل في بناء الديمقراطية لم يتحقق، حيث أدى نظام المحاصصة خلال 19 عاما إلى تبديد الثروة ونهب مال العراق، وبات ربع الشعب تحت خط الفقر، وباتت الخدمات ناقصة، والوضع الصحي مترديا، والبطالة مرتفعة ونسبة الأمية أصبحت عالية".

وعن الإيجابيات، يضيف نصير أن الشعب العراقي يستطيع أن يتكلم بحرية الآن، وأن هناك دستورا، ورغم نواقصه الجدية فإنه قابل للتعديل.

المصدر : الجزيرة