رئيس فنلندا: غالبية السكان تؤيد الانضمام للناتو ولا حاجة لإجراء استفتاء

British PM Johnson hosts JEF leaders in London
الرئيس الفنلندي يستعجل ضم بلده للناتو بالتزامن مع الاجتياح الروسي لأوكرانيا (رويترز)

قال الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو إنه لم تعد هناك حاجة لإجراء استفتاء شعبي من أجل انضمام بلاده لحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO)، إذ إنه من الواضح أن أغلبية السكان يؤيدون ذلك، وفق تعبيره.

 ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الرئيس الفنلندي قوله إنه من المهم التنسيق مع السويد بهذا الشأن.

 وقال نينيستو في مقابلة مع إذاعة "واي إل إي" العامة إنه من الواضح بالفعل أن أغلبية السكان تؤيد انضمام البلاد للحلف الدفاعي.

 وأضاف الرئيس أنه حتى نهاية العام الماضي، كان لديه رأي مختلف بشأن المسألة، لكنه تغير في هذه الفترة.

 وشدد نينيستو على أنه من المهم أن تنسق فنلندا مع السويد في هذه المسألة، وأن تتوصل الدولتان إلى النتيجة نفسها.

 وناقش الرئيس بالفعل المسألة عدة مرات مع رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا أندرسون، وأوضح أن المزيد من المناقشات قيد الانتظار.

وبحسب استطلاعات رأي حديثة، يؤيد ما يصل إلى 62% من الفنلنديين انضمام بلادهم إلى حلف الناتو.

في الأثناء، يشتعل النقاش في السويد أيضا، إلا أن الحكومة هناك ما زالت ضد الانضمام للحلف.

وتأتي هذه التطورات في وقت يبحث فيه حلف الناتو تعزيز وجوده في أوروبا الشرقية، على وقع تداعيات الاجتياح الروسي لأوكرانيا الذي بدأ أواخر فبراير/شباط الماضي.

وفي وقت سابق، قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اقترف "خطأ كبيرا في غزوه أوكرانيا".

وأضاف أن الناتو سيُناقش أيضا "تجديد دفاعاته على المدى البعيد في جانبه الشرقي"، وسيبدأ بالموافقة على عمليات جديدة لنشر جنود في رومانيا والمجر وسلوفاكيا وبلغاريا.

ولفت ستولتنبرغ إلى أن "أي استخدام للأسلحة الكيميائية قد يغير طبيعة النزاع جذريا"، وقال "سيكون ذلك انتهاكا صارخا للقانون الدولي وستكون له عواقب واسعة النطاق وخطيرة".

المصدر : الألمانية + الجزيرة