شكّلت بداية نهاية حرب البلدين.. يوم استعاد العراق شبه جزيرة الفاو من قبضة القوات الإيرانية

نتيجة لاستعادة الفاو، استطاع العراق استغلال النصر نفسيا وعسكريا واندفع لتخليص جميع الأراضي العراقية الأخرى التي كانت تسيطر عليها إيران، مثل منطقة نهر جاسم وجزيرة مجنون ومن ثم حلبجة.

جنود عراقيون يحتفلون باستعادة الفاو من الإيرانيين (الفرنسية-أرشيف)

في مثل هذا اليوم عام 1988 نجح الجيش العراقي في استعادة شبه جزيرة الفاو في محافظة البصرة جنوب البلاد من قبضة القوات الإيرانية بعد سيطرتها عليها مدة عامين.

شملت العملية العسكرية التي نفذها الجيش العراقي في الفاو قبل شروق شمس يوم 17 أبريل/ نيسان عام 1988، 3 مراحل استطاعت القوات العراقية من خلالها تحرير كامل شبه جزيرة الفاو في حوالي 35 ساعة وتكبيد الجيش الإيراني خسائر كبيرة.

وكان الإيرانيون استولوا على الفاو في 11 فبراير/شباط 1986، في واحدة من أقسى المعارك التي خاضها البلدان وأشدها، حيث استغرق العراق أكثر من عامين بعدها لإعادتها مع سقوط آلاف الجنود من الطرفين.

جنود إيرانيون يحتفلون بالسيطرة على أحد مناطق جنوب العراق (الفرنسية-أرشيف)

سقوط الفاو

تعرف مدينة الفاو التابعة لمحافظة البصرة بأنها منطقة ساحلية (شبه جزيرة) وتمثل المركز الإداري لقضاء الفاو، تقع في الجنوب الشرقي من محافظة البصرة، وتمثل أقصى نقطة في جنوب العراق وتطل على الخليج العربي وعلى ضفاف شط العرب، وتبعد المدينة عن مركز البصرة 90 كيلومترا.

ويصف رئيس أركان الجيش العراقي السابق الفريق الأول الركن نزار الخزرجي في كتابه (الحرب العراقية الإيرانية 1980-1988 مذكرات مقاتل) أرض الفاو بأنها رخوة وسبخة وذات مستوى مياه جوفية عالية، إذ تصبح عند تساقط الأمطار أشبه بالمستنقعات، وتغمر المياه الضحلة أجزاء كبيرة منها، عدا المناطق المحاذية لشطّ العرب حيث تمتد بساتين النخيل على شريط طويل، يتراوح عرضه بين كيلومتر وكيلومترين.

تعد سيطرة إيران على الفاو من الأشد الأحداث وقعا على العراقيين طيلة الحرب بين البلدين، حيث تعرضت القيادة العسكرية العراقية لخدعة من القوات الإيرانية، بحسب ماجد القيسي مدير برنامج الأمن والدفاع في مركز صنع السياسات للدراسات الدولية والإستراتيجية.

ويضيف القيسي -وهو الذي عمل قبل 2003 ضابطا برتبة لواء ركن- أن إيران عمدت إلى التحشّد في منطقتين، الأولى في قاطع القرنة شرق البصرة وهو المخادع، وآخر تجاه الفاو وهو ما كانت الاستخبارات العسكرية العراقية قد أشارت إليه على أنه الهدف الإيراني الحقيقي.

ويرى الخزرجي في كتابه أن الاستيلاء على الفاو والاحتفاظ بها كان يهدف لعزل العراق عن الخليج العربي وتشكيل قاعدة رئيسية لإيران لشن هجماتها شمالا للاستيلاء على مدينة البصرة وعلى حقول نفط المنطقة الجنوبية، فضلا عن عزل العراق وقطع مواصلاته مع الكويت.

وعن الكيفية التي استولى بها الإيرانيون على الفاو، يعود القيسي ليؤكد في إفادة حصرية للجزيرة نت أنهم استطاعوا صناعة جسر عسكري على الأراضي الإيرانية ثم عمدوا إلى جره بالآليات العسكرية والزوارق باتجاه شط العرب واستخدامه في عبور المشاة والآليات تجاه الفاو، في وقت كانت القوات العراقية المرابطة في المكان آنذاك قليلة وغير قادرة عسكريا على رد الهجوم.

وأشار إلى أن الجسر كان شبه غاطس وغير واضح للقوة الجوية العراقية.

أما قائد فيلق الحرس الجمهوري الثاني العراقي الفريق الركن رعد الحمداني فيشير في كتابه "قبل أن يغادرنا التاريخ" إلى أنه وبعد ترقب عسكري استمر شهرا كاملا وفي تمام الساعة 10 من مساء يوم التاسع من فبراير/شباط 1986 شن الإيرانيون هجوما واسعا من منطقة كشك البصري شمالا حتى ميناء الفاو جنوبا، حيث قدرت أعداد القوات المهاجمة بنحو 50 ألف جندي إيراني.

ورغم كل ما حدث فإن القيادة العسكرية العراقية العليا ظنت أن الهجوم على الفاو كان للخداع فقط، بحسب الحمداني، مما أدى في نهاية المطاف وفي ليلة 12-13 فبراير/شباط إلى سقوط مقر الفرقة 26 للجيش العراقي التي كانت متمركزة في منطقة المملحة بالفاو.

الجحيشي: الجنود العراقيون احتاجوا للتدرب 15 شهرا لاستعادة الفاو (الجزيرة)

أما الخبير العسكري الضابط في الجيش العراقي السابق مؤيد سالم الجحيشي فيشير من جانبه إلى أن إيران استغلت قناعة العراق بأن القوات الإيرانية كانت ترمي الاندفاع نحو الوسط العراقي، حيث إن العاصمة بغداد كانت تبعد عن الحدود العراقية الإيرانية قرابة 140 كيلومترا، انطلاقا من محور محافظة واسط المسمى عراقيا ببدرة وجصان.

ويضيف أن العراق اعتقد أن الفاو جغرافيا لم تكن تسمح للإيرانيين باستهدافها بسبب الفاصل الطبيعي المتمثل بشط العرب، فضلا عن أن الفاو لم تكن ضمن خط المعارك بين الجانبين طيلة السنوات السابقة لاحتلالها.

وفي شهادته التي أوردها الخزرجي في كتابه يقول "هكذا ضاعت الفاو، ورغم أن المخادعة هي مبدأ من مبادئ الحرب، فإن المخادعة التي تعرضت لها قواتنا في الفاو كانت من العيار الثقيل ونُفذت على مستوى دولي، ساهمت معلومات وخرائط الاستخبارات الأميركية المسربة في تحقيقها، لكن كان بالإمكان إجهاض هذه المخادعة الكبرى لو تحرر ذهن هيئتي الاستخبارات والعمليات في الأركان العامة من القناعات المسبقة".

صورة حديثة حصرية للجزيرة نت - وهو نصب تذكاري لمعركة تحرير الفاو موضوعة في الفاو ذاتها، ومكتوب فيها أن من قتل من العراقيين يقارب 53 الف عسكري عرا
نصب تذكاري لقتلى معركة الفاو يشر إلى أن من قتل من العراقيين نحو 53 ألف عسكري (الجزيرة)

لحظة تاريخية

في غضون ذلك، يشير الحمداني في كتابه إلى أن "الفاو شكّلت معركة المنعطف في الحرب العراقية الإيرانية عند سقوطها بيد إيران وعند تحريرها في عمليات رمضان في 17 نيسان/أبريل 1988".

ويضيف أن القيادة العراقية لم تقتنع بأن الهجوم على الفاو كان الهدف الرئيسي للإيرانيين إلا بعد 5 أيام على بدء اكتساح الإيرانيين للمدينة، وأن قرابة 1500 جندي عراقي كانوا قد وقعوا في الأسر حتى 13 فبراير/شباط 1986.

محاولات عديدة نفذها الجيش العراقي والحرس الجمهوري من أجل استعادة السيطرة على الفاو بعد سقوطها بأشهر، إلا أنها لم تفلح في التقدم كثيرا وفق الحمداني، بعدها وثّق الحمداني أن القيادة العراقية ومنذ أغسطس/آب 1986 بدأت الإعداد لخطة طويلة الأمد لاستعادتها وتجنب الخسائر الكبيرة التي كانت قد منيت بها القوات العراقية.

استمرت سيطرة الإيرانيين على الفاو أكثر من عامين، ولم تتمكن القوات العراقية من استعادة الفاو إلا في 17 أبريل/نيسان 1988، في عملية أطلق عليها العراقيون "رمضان مبارك" حيث تزامنت استعادة الفاو مع بداية الشهر الفضيل.

يقول الضابط في الجيش العراقي السابق مؤيد سالم الجحيشي الذي شارك في معركة استعادة الفاو، إن المُخَطِط الأول للمعركة هو رئيس أركان الجيش العراقي الفريق الأول الركن نزار الخزرجي الذي بدأ تدريب الحرس الجمهوري قبل أكثر من عام على تحريرها، وتحديدا في يوليو/تموز 1986.

ويتابع الجحيشي حديثه للجزيرة نت أن الخزرجي استحدث اللواء 26 للضفادع البشرية وعمل على تهيئة تضاريس محاكية لبيئة الفاو، ثم أنشأ الحرس الجمهوري مملحة (منطقة ملحية) شبيهة بالفاو وضخ الماء إليها في محاكاة للمد والجزر حيث تدرب الحرس 15 شهرا على المعركة قبل بدئها.

ونتيجة لذلك التحضير، يؤكد الجحيشي أن عملية تحرير الفاو لم تستغرق سوى 36 ساعة فقط، واستخدم فيها العراق أسلوب المخادعة للقوات الإيرانية، حيث إن خطة المخادعة العراقية شملت إرسال قطعات عسكرية كبيرة مموهة إلى شمال البلاد في محور الحدود العراقية الإيرانية في محافظة السليمانية لإيهام الإيرانيين بقرب شن هجوم من هذا المحور.

وبالتالي، حشد الإيرانيون قواتهم بقاطع الشمال في الوقت الذي بدأت القوات العراقية عملياتها لاستعادة الفاو، لافتا إلى أن عدد من سقطوا من العراقيين خلال استعادة الفاو كان بحدود 100 جندي فقط، وبعضهم كان نتيجة قصف عراقي خاطئ.

القيسي: العراق استخدم خطة مدفعية غاية في الدقة وغير مسبوقة في معركة استعادة الفاو (الجزيرة)

معاقبة الأرض

أما اللواء الركن ماجد القيسي فأطلق من جانبه على عملية استعادة العراق للفاو بأنها "معاقبة الأرض"، إذ إن العراق استخدم خطة مدفعية غاية في الدقة وغير مسبوقة، وشملت إطلاق عشرات آلاف المقذوفات تجاهها، فبعد استعادة الفاو لم يسلم متر مربع واحد في الفاو من قذيفة أو صاروخ أو قذيفة هاون، وهي الخطة ذاتها التي استخدمت في استعادة جزيرة مجنون جنوبي العراق فيما بعد.

أما الجحيشي فيرى أن معركة استعادة الفاو شكّلت بداية نهاية الحرب العراقية الإيرانية، فمنذ عام 1986 بدأ العراق استيراد أسلحة متطورة من الدبابات وناقلات الجنود المدرعة، وكانت جميع الهجمات الإيرانية على العراق بعد احتلال الفاو مسيطرا عليها.

ونتيجة لاستعادة الفاو، استطاع العراق -بحسب الجحيشي- استغلال النصر في الفاو نفسيا وعسكريا واندفع لتخليص جميع الأراضي العراقية الأخرى التي كانت تسيطر عليها إيران، مثل منطقة نهر جاسم وجزيرة مجنون ومن ثم حلبجة في السليمانية (شمال).

ورغم أن القيسي أكد أن الضحايا العراقيين في الفاو كانوا كثرا دون تحديد، فإن الحمداني في كتابه أشار إلى أن التضحيات العراقية ما بين سقوط الفاو واسترجاعها كلفت العراق قرابة 53 ألف قتيل في الفاو وحدها.

المصدر : الجزيرة