كورونا.. موجة عدوى بفرنسا وألمانيا وإصابات قياسية من دون أعراض بمدينة صينية

Nucleic acid testing following the coronavirus disease (COVID-19) outbreak, in Shanghai
ممرضون يجرون فحوصا سريعة للسكان في شنغهاي (رويترز)

واصل فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" تسجيل مزيد من الأرقام القياسية على مستوى عدد الإصابات في كل من فرنسا وألمانيا، في حين تفاقم عدد الإصابات اليومية من دون أعراض في شنغهاي بالصين.

وسجلت فرنسا ما يقرب من 90 ألف إصابة جديدة بالفيروس في الأيام السبعة الماضية، وذلك يمثل زيادة 36% عن الأسبوع السابق عندما رفعت الحكومة معظم القيود الصحية قبل مدة وجيزة من الانتخابات الرئاسية.

وقررت حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 14 مارس/آذار الجاري رفع معظم القيود استنادا إلى مؤشرات إيجابية. ويسعى ماكرون للفوز برئاسة جديدة في الانتخابات التي ستجرى خلال أقل من 3 أسابيع تليها انتخابات تشريعية في وقت لاحق من هذا العام.

ونصت التدابير على إلغاء إلزامية وضع الكمامات في الأماكن المغلقة باستثناء وسائل النقل العامة والمستشفيات والمرافق الطبية الأخرى، كما ألغت فرنسا شرط تقديم ما يفيد بالحصول على اللقاح في أماكن مثل المطاعم ودور السينما.

وانخفضت حالات الدخول الجديدة إلى المستشفيات، التي ينظر إليها وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران على أنها مؤشر رئيسي، بنسبة 1.7% على أساس أسبوعي، وهو أبطأ انخفاض منذ أوائل فبراير/شباط الماضي، وهذا يشير إلى تغيير مسار الاتجاهات السابقة.

وفي ألمانيا المجاورة أظهرت بيانات معهد "روبرت كوخ" للأمراض المعدية اليوم الاثنين ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى 18 مليونا و772 ألفا و331، بعد تسجيل 92 ألفا و314 إصابة جديدة.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع إجمالي عدد الوفيات إلى 126 ألفا و929 بعد تسجيل 13 وفاة جديدة.

إصابات بلا أعراض

وفي الصين سجلت شنغهاي اليوم ارتفاعا قياسيا في حالات الإصابات اليومية بلغ أمس الأحد 24 إصابة جديدة انتقلت إليها العدوى محليا، مع ظهور أعراض مؤكدة، و734 إصابة محلية من دون أعراض.

وهذا هو اليوم الرابع على التوالي الذي تزداد فيه الإصابات المحلية من دون أعراض في شنغهاي.

وعلى الرغم من أن عدد الإصابات ضئيل وفقا للمعايير العالمية، فإن شنغهاي اتبعت سريعا السياسات الصينية، وأغلقت المدارس، وأجرت اختبارات في المجمعات السكنية في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

كما أغلقت المدينة منتجع ديزني في شنغهاي اعتبارا من اليوم الاثنين حتى إشعار آخر.

أرقام قياسية

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم الاثنين أن البر الرئيسي، الذي يضم شنغهاي، سجل إجمالا 1947 من الإصابات الجديدة المؤكدة التي ظهرت عليها أعراض وانتقلت إليها العدوى محليا، مقابل 1656 في اليوم السابق.

وبلغ عدد الإصابات المحلية الجديدة التي لم تظهر عليها أعراض في الصين 2384 حالة ارتفاعا من 2177 في اليوم السابق.

من جهتها، تعتزم هونغ كونغ تخفيف بعض القيود الشهر المقبل، ورفع الحظر المفروض على الرحلات الجوية من 9 دول، وتقليص وقت الحجر الصحي للقادمين من الخارج، وإعادة فتح المدارس.

وقد تؤدي هذه التدابير التي أعلنتها الرئيسة التنفيذية كاري لام اليوم الاثنين إلى وقف بعض الانتقادات من السكان الذين يشعرون بإحباط متزايد من الإجراءات الصارمة التي تطبق هونغ كونغ بعضها منذ أكثر من عامين.

المصدر : وكالات