لماذا يبدو بوتين واثقا جدا هذه الأيام؟

"بوتين.. الإمبراطور الجديد".. قائد مستبد يبعث الوحش السوفياتي من مرقده المصدر: الجزيرة الوثائقية
بوتين من الفئة الحاكمة التي تجمع في يديها المال والسلطة (الجزيرة)

لماذا يبدو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واثقا جدا هذه الأيام، كأنه يتمتع بميزة على الرئيس الأميركي جو بايدن؟ وما الذي يجعل بوتين -الذي هو حاكم مستبد وأوليغارشي- خصما مختلفا نوعا ما عن الرئيس الصيني شي جين بينغ مثلا؟ وما الذي يجعله خصما أكثر تقلبا؟

بهذه التساؤلات استهل الكاتب ديفد لينغلباخ مقاله بموقع ذا هيل (The Hill) الأميركي، مشيرا إلى أنه كان من أوائل الغربيين الذين عملوا مع بوتين في التسعينيات، وكان يدرس الأوليغارشية (القلة الحاكمة) مثله لأكثر من ربع قرن.

ويرى الكاتب أن الحكام المستبدين في كل مكان هذه الأيام، لكن الأوليغارشيين مهمين أكثر لأن المال والسلطة بأيديهم، في حين أن المستبدين يملكون السلطة فقط. وهذا الاختلاف يمنح الأوليغارشيين مثل بوتين نفوذا كبيرا في العالم الغامض الذي نعيش فيه. والأوليغارشيون يستخدمون ثرواتهم التجارية لاكتساب السلطة أو العكس.

وأفاض الكاتب في شرح الفروق بين الأوليغارشيين والمستبدين بكافة أشكالهم على مرّ العصور، وأن ما يجعلهم يتميزون عن هؤلاء هو إتقانهم في مجالين: الثروة والسلطة التجارية، وقدرتهم على تحويل أحدهما إلى الآخر.

الحكام المستبدون في كل مكان هذه الأيام، لكن الأوليغارشيين مهمين أكثر لأن المال والسلطة بأيديهم، في حين أن المستبدين يملكون السلطة فقط، وهذا الاختلاف يمنح الأوليغارشيين -مثل بوتين- سبقا كبيرا في العالم الغامض الذي نعيش فيه

واليوم -بحسب إحصاء أجراه الكاتب- يعمل 14 من الأوليغارشيين رؤساء دول أو حكومات، واعتبر أن هذه طريقة جديدة للبدء في قياس تأثيرهم، وكان هذا العدد ينمو باطراد منذ الستينيات.

ولفت الكاتب إلى أن أهم ما يميز الأوليغارشيين هو أنهم يفكرون مثل رواد الأعمال، وأنهم انتهازيون مثلهم، ويعملون في عالم يسوده الغموض الشديد. ومثل رواد الأعمال لديهم إستراتيجيات لاستغلال هذا الغموض، كما أنهم يتبعون 3 إستراتيجيات إضافية على وجه الخصوص.

فهم يبدؤون بتقييم الوسائل المتاحة لهم، ومن هم، وماذا يعرفون؛ ثم يقررون ما يمكنهم تحمل خسارته: المال والوقت والفرص الضائعة، ويبقون هذه الخسائر عند أدنى مستوى ممكن، وأخيرا يميلون إلى المفاجأة، حيث إنهم يرحبون بالفرص غير المتوقعة التي تجلبها المفاجأة.

واختتم الكاتب مقاله بأن طريقة عمل الأوليغارشيين خدمتهم جيدا، ومع استمرار الغموض في الازدياد، فإنهم في وضع جيد لكسب الثروة والسلطة.

المصدر : هيل