كورونا.. الوفيات في أميركا تتجاوز 900 ألف ودول في آسيا تسجل إصابات قياسية

وحدة للعناية المركزة بمستشفى في مدينة سان دييغو بكاليفورنيا (الأوروبية)

تجاوزت حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة 900 ألف حالة وفاة جراء فيروس كورونا، في حين سجلت عدة دول في آسيا إصابات قياسية في ظل تفشي المتحور أوميكرون.

وقال الرئيس جو بايدن، أمس الجمعة معلقا على بلوغ هذه الحصيلة، إن الولايات المتحدة تتجاوز عتبة مأسوية أخرى. ويعادل رقم المتوفين بسبب كورونا حتى الآن عدد سكان ولاية ساوث داكوتا.

وكانت حصيلة الوفيات 800 ألف قبل 45 يوما من الآن، و400 ألف وفاة حين تسلم بايدن الرئاسة في يناير/كانون الأول عام 2020.

وفي نفس الوقت، ارتفعت نسبة الإصابات بالفيروس في البلاد بنسبة 0.4% إلى أكثر من 76 مليونا، وفقا لبيانات تنشرها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبيرغ الأميركيتان، وقد تسبب ارتفاع الإصابات في الضغط على المستشفيات، ودفع ولايات لاتخاذ إجراءات طارئة.

وقالت رويترز إن ارتفاع أعداد الوفيات والإصابات بالولايات المتحدة الآونة الأخيرة يعزى من بين أسباب أخرى إلى تفشي المتحور أوميكرون الذي رصد لأول مرة بجنوب أفريقيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

لكن الوكالة أوضحت أن الوفيات والإصابات بالولايات المتحدة تسجل تراجعا، وأشارت إلى أن معدل الوفيات الآن في حدود 2500 وفاة يوميا بعدما كان في حدود 3300 وفاة عندما كان فيروس دلتا مهيمنا العام الماضي، في يصل معدل الإصابات حاليا إلى 354 ألفا، أي نصف ما كان عليه قبل أقل من أسبوعين.

ولا يزال أميركيون يتوفون جراء كورونا بأعداد كبيرة لأن 64% منهم فقط استكملوا التطعيم رغم توفر اللقاحات العالية الفعالية ضد الفيروس على نطاق واسع.

إصابات قياسية

وفي آسيا، سجلت كوريا الجنوبية اليوم السبت أكثر من 36 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في حصية قياسية يومية.

وتجاوزت الإصابات اليومية 30 ألفا لأول مرة بينما البلاد تواجه موجة من الإصابات بالمتحور أوميكرون.

كما سجلت سنغافورة أكثر من 13 ألف إصابة جديدة بالفيروس، وهو ما يزيد 3 مرات عن اليوم السابق.

وخلال الـ 28 يوما الماضية، سجلت سنغافورة أكثر من 89 ألف إصابة، ولم تظهر على أغلب المصابين سوى أعراض خفيفة، وكان 89% من السكان قد حصلوا على اللقاحات المضادة لكورونا.

بدورها، أحصت تايلند اليوم أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة بكورونا، وهي أعلى حصيلة منذ 3 أشهر، مما يرفع الإجمالي إلى نحو 2.48 مليون إصابة.

وفي الهند تجاوز إجمالي الإصابات اليوم 42 مليونا بعد تسجيل أكثر من 127 ألف إصابة، في حين أحصت السلطات أكثر من ألف وفاة إضافية مما يرفع الوفيات إلى 501 ألف وفاة.

في المقابل، أعلنت الصين اليوم السبت 27 إصابة فقط بفيروس كورونا أمس، ويأتي ذلك بينما السلطات تشدد إجراءاتها في كل أنحاء البلاد لمنع تفشي المتحور أوميكرون.

مناطق أخرى من العالم

وفي أوروبا، سجلت ألمانيا في الساعات الـ 24 الماضية أكثر من 172 وفاة بالفيروس، وإحصاء 217 ألف إصابة جديدة ليرتفع إجمالي الإصابات إلى نحو 10 ملايين و900 ألف إصابة.

في تركيا، سجل أمس أكثر من 111 ألف إصابة جديدة بالفيروس و248 حالة وفاة.

وعلى غرار ألمانيا وتركيا، تشهد دول أخرى بأوروبا ارتفاعا كبيرا في الإصابات، في وقت يتحدث فيه خبراء منظمة الصحة العالمية عن احتمال انتهاء هذه الموجة من العدوى قريبا.

وفي أميركا اللاتينية، سجلت البرازيل 184 ألف إصابة بكورونا ونحو 500 وفاة إضافية خلال الساعات الـ 24 الماضية، مما يرفع إجمالي الإصابات إلى أكثر من 26 مليونا، والوفيات 630 ألفا.

في المقابل، أحصت المكسيك عددا أقل بكثير من الإصابات بواقع 37 ألفا و688 وفاة جديدة.

عربيا، تتراجع أعداد الإصابات بالفيروس في عدد من دول الخليج، في حين لا تزال دول أخرى على غرار تونس تحصي آلاف الحالات يوميا.

المصدر : الجزيرة + وكالات