في إطار التحقيق بفضيحة الحفلات.. شرطة لندن ترسل استجوابا قانونيا لجونسون

جونسون يواجه دعوات متصاعدة للاستقالة على خلفية فضيحة الحفلات (الأوروبية)

تلقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس الجمعة، استجوابا قانونيا من شرطة لندن في إطار تحقيق تجريه بشأن فضيحة حفلات أقيمت بمقر الحكومة في داونينغ ستريت وانتهكت الإغلاق المفروض لمكافحة فيروس كورونا.

وأكد متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية أن رئيس الوزراء تلقي الاستمارة القانونية من عناصر شرطة العاصمة وقال إنه "سيرد على المطلوب".

وتعني هذه الخطوة أن جونسون سيتعين عليه تقديم سبب وجيه لحضوره تلك الفعاليات التي نظمت أثناء القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، وإلا فإنه سيواجه غرامة.

من جانبه، قال متحدّث باسم الشرطة في بيان "نستطيع أن نؤكّد أن رئيس الوزراء تلقّى استمارة أسئلة من شرطة لندن. سيردّ عليها كما ينبغي".

وكان المحققون في هذه القضية أعلنوا مساء الخميس أنّهم سيتصلون بـ"أكثر من 50 شخصا" للحصول على إفاداتهم حول هذه الفضيحة التي تهدّد المستقبل السياسي لجونسون.

جونسون شارك بإحدى الحفلات

وأتى بيان الشرطة بعيد ساعات على نشر وسائل إعلام صورة جديدة يظهر فيها جونسون مشاركا في إحدى هذه الحفلات مع شخصين آخرين.

وتتحرّى الاستبيانات أنشطة هؤلاء الأشخاص خلال 12 مناسبة أقيمت في مقرّ رئاسة الوزراء خلال الإغلاق بين عامي 2020 و2021.

وتعرض جونسون لانتقادات متزايدة في الأسابيع الأخيرة بسبب الغضب بشأن إقامة العديد من الحفلات في مقر الحكومة البريطانية خلال فترة حثت فيها البريطانيين على تجنب الاتصالات الاجتماعية من أجل وقف انتشار فيروس كورونا.

وشن رئيس الوزراء الأسبق جون ميجور يوم الخميس هجوما عنيفا على جونسون، متهما إياه بخرق قواعد "كوفيد" وتعزيز "ازدراء" العامة للسياسة وتشويه سمعة المملكة المتحدة في الخارج.

وسلّط هذا الهجوم الحاد وغير الاعتيادي للسياسي المحافظ العريق الضوء على الخطر الذي يتهدّد مستقبل جونسون بسبب فضيحة ما بات يعرف بـ"بارتي غيت"، خصوصا أنّه سبق للعديد من نواب حزب المحافظين الحاكم أن دعوه إلى الاستقالة.

المصدر : وكالات