اليمن.. التحالف يقصف مواقع الحوثيين في حجة وصعدة والجيش يعلن تحرير مدينة حرض الإستراتيجية

آليات للجيش الوطني اليمني في  منطقة ميدي بمحافظة حجة شمال غربي اليمن
آليات للجيش الوطني اليمني في منطقة ميدي بمحافظة حجة (شمال غربي اليمن) (الجزيرة)

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنه نفذ 16 غارة جوية ضد مواقع للحوثيين في اليمن خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما أكد الجيش اليمني تحرير 80% من مدينة حرض الإستراتيجية من قبضة الحوثيين.

وقال التحالف -في بيان عسكري مقتضب أوردته قناة السعودية الإخبارية- إنه تم تنفيذ عمليات عسكرية جوية استهدفت مواقع وتجمعات المليشيات الحوثية في محافظتي حجة وصعدة.

وأشار إلى أن عمليات الاستهداف أسفرت عن تدمير 13 آلية عسكرية للحوثيين، بالإضافة إلى خسائر بشرية فادحة تتكبدها المليشيات الحوثية.

وفي وقت سابق، قال التحالف -في بيان- إنه سيقصف نقاطا وصفها بالحاسمة في صنعاء يستخدمها الحوثيون في إطلاق الطائرات المسيرة، وطالب المدنيين بإخلاء المواقع المدنية المستخدمة عسكريا.

جاء ذلك عقب إعلان التحالف إصابة 18 شخصا إثر هجوم بطائرة مسيرة شنه الحوثيون أمس الخميس على مطار أبها الدولي.

في المقابل، أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع أنهم استهدفوا موقعا عسكريا وصفه بالمهم في مطار أبها بطائرة مسيرة من طراز "قاصف- 2".

معارك حجة

في غضون ذلك، قالت مصادر عسكرية يمنية إن مواجهات عنيفة تدور بين قوات الجيش اليمني والحوثيين في مديرية حرض بمحافظة حجة (شمال غربي البلاد) منذ فجر اليوم.

وأضافت المصادر أن الجيش أسقط طائرة مسيرة تابعة للحوثيين، وأن غارات للتحالف استهدفت مواقع وآليات تابعة لمسلحي الحوثي، بينها منظومة دفاع جوي.

وتابعت المصادر أن الحوثيين أطلقوا صواريخ باليستية سقطت في مناطق بمديرية حرض.

وقال بيان للمتحدث باسم الجيش العميد عبده مجلي إن قوات الجيش اليمني حررت 80% من مدينة حرض الإستراتيجية بمحافظة حجة (شمال غرب) منذ يوم الجمعة الماضي.

وأضاف أنه تم تحرير معسكر (المحصام) الإستراتيجي المطل على المدينة من الجهة الشرقية، وكذلك جبال (الحصنين) وسلسلة جبال (الهيجة) الإستراتيجية وعدة قرى أخرى.

وأوضح أن الجيش قام بتأمين الخط الدولي الرابط بين محافظتي حجة والحديدة بمسافة 70 كيلومترا، كما تعمل الفرق الهندسية التابعة للجيش على إزالة العوائق والألغام التي زرعها الحوثيون في الطرقات والمرافق الحكومية ومنازل المواطنين.

وتعتبر حرض إحدى المدن اليمنية المهمة كونها تضم منفذا بريا حيويا مرتبطا بالسعودية ويعد واحدا من أهم منافذ اليمن.

إدانة أميركية

في المواقف الدولية، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن الولايات المتحدة تدين بقوة ما سماه الهجوم الإرهابي على أبها، والذي أدى إلى إصابة مدنيين أبرياء بجروح.

وأوضح سوليفان أن الحوثيين يتحملون مسؤولية الهجوم، وأن واشنطن ستعمل مع السعودية والشركاء الدوليين لمحاسبتهم.

من جهتها، أدانت الخارجية الأميركية الهجوم، وقالت إن الحوثيين اتبعوا نمطا خطيرا من الإجراءات المعوقة والعدوانية المتزايدة ضد اليمنيين وجيران اليمن والمجتمع الدولي.

وأشارت في بيان إلى أن الهجمات المتكررة في الأسابيع الماضية ألحقت الضرر بالمدنيين وبالبنية التحتية المدنية، داعيا أطراف الحرب في اليمن للجلوس إلى طاولة المفاوضات، ودعم عملية السلام الجديدة التي تقودها الأمم المتحدة.

وفي لقاء خاص مع الجزيرة قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن الولايات المتحدة ستستمر في البحث عن طرق لمساعدة الإمارات والسعودية في الدفاع عن نفسيهما بشكل أفضل أمام التهديدات المستمرة.

ما قاله كيربي للجزيرة أكده قائد القيادة الوسطى الأميركية كينيث ماكينزي في مقابلة مع وكالة "رويترز"، فقد ذكر أن الولايات المتحدة ستساعد الإمارات على تجديد الصواريخ الاعتراضية بعد تعرضها لسلسلة هجمات من قبل الحوثيين.

وأضاف -بعد زيارة إلى أبو ظبي هذا الأسبوع- أن الولايات المتحدة ستفعل كل ما في وسعها لمساعدة الإمارات في الدفاع عن نفسها.

وأقر ماكينزي بأن الولايات المتحدة تعاني من محدودية قدراتها الاستطلاعية فوق اليمن.

ونقلت رويترز عن مصدر مطلع أن الإمارات طلبت بشكل خاص من الولايات المتحدة تجديد صواريخ أنظمة الدفاع الاعتراضية، ومنها نظاما ثاد وباتريوت.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، وبين الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على عدة محافظات -بينها العاصمة صنعاء- منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات