السفير السعودي: العلاقات بين الرياض وبيروت أعمق من أن تنال منها تصريحات "غير مسؤولة"

blogs لبنان و السعودية
الملك سلمان بن عبد العزيز يستقبل الرئيس اللبناني ميشال عون في زيارة سابقة إلى السعودية (رويترز- أرشيفية)

قال السفير السعودي لدى لبنان وليد بخاري إن العلاقات مع لبنان أعمق من أن تنال منها تصريحات غير مسؤولة وعبثية، حسب تعبيره.

ودعا الحكومة اللبنانية إلى وقف الأنشطة التي تمس سيادة وأمن المملكة ودول الخليج، في إشارة إلى حزب الله اللبناني.

وفي تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، قال بخاري إن المملكة تأمل ألّا يتحول لبنان إلى ساحة لمهاجمة الدول العربية وتنفيذ أجندات دول وتنظيمات إرهابية مناوئة لها، حسب وصفه.

واتهم حزب الله اللبناني بانتهاج سلوك عسكري إقليمي يهدد الأمن القومي العربي، وطالب بخاري الحكومة اللبنانية بوقف هيمنة حزب الله -الذي وصفه بالإرهابي- على مفاصل الدولة، وإنهاء حيازة السلاح خارج إطار الدولة.

وتأتي تصريحات بخاري ردا على خطاب من الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الاثنين الماضي، إذ اتهم فيه السعودية "بالإرهاب" ونشر الفكر الجهادي في العالم وبشن حرب على "الشعب المظلوم" في اليمن.

وتدهورت العلاقات بين السعودية ولبنان أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فاستدعت المملكة بخاري من بيروت، وطلبت من السفير اللبناني مغادرة الرياض، على وقع تصريحات لوزير الإعلام اللبناني السابق جورج قرداحي، لكن وزير الخارجية السعودي اعتبر يومها أن المشكلة تكمن "في استمرار هيمنة حزب الله على النظام السياسي" في لبنان.

ويوم 26 ديسمبر/كانون الأول الفائت، اتّهم التحالف العسكري في اليمن -الذي تقوده السعودية- إيران وحزب الله بإرسال خبراء وعناصر إلى مطار صنعاء، لمساعدة المتمردين على إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مسيّرة تجاه المملكة من المطار، وتسبب أحدها بمقتل شخصين مؤخرا.

واستعرض المتحدث باسم التحالف العميد تركي المالكي مقطع فيديو لما قال إنه "مقر لخبراء إيرانيين وحزب الله في المطار"، مؤكدا أنّ "حزب الله يدرب الحوثيين على تفخيخ واستخدام الطائرات المسيرة في المطار".

وعرض مقطعا آخر لشخص قال المالكي إنّه عنصر في حزب الله يقوم بتفخيخ إحدى الطائرات في قاعدة داخل مطار صنعاء.

وهي الاتهامات التي اعتبرها الحزب "تافهة وسخيفة لا تستحق التعليق والرد عليها".

وخلال الأسابيع والأشهر الماضية، أعلنت السعودية وعدد من دول الخليج عن عدة عمليات ضد مهرّبي المخدرات، تمكّنت خلالها من مصادرة آلاف من حبوب الكبتاغون المخبئة داخل فواكه مستوردة من لبنان.

وقال بخاري "من يستهدف المملكة العربية السعودية بالمخدرات حاليًا شريك رئيسي في مؤامرة استهداف السعودية بالأعمال الإرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات