على وقع تصاعد الهجمات وتوعد فصيل شيعي للقوات الأميركية.. الكاظمي ينتقد قصف المعسكرات العراقية ويصفه بالعبثي

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي اعتبر أن القوات الأميركية في العراق لا تزال تواجه الخطر رغم تحول مهامها إلى تقديم الدعم والاستشارة، مشددا على حق هذه القوات في الدفاع عن النفس.

الكاظمي يجتمع بمجلس الأمن الوطني
الكاظمي أكد انتهاء الدور القتالي للقوات الأميركية وقوات التحالف الدولي في العراق (مواقع التواصل)

انتقد رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي استهداف المعسكرات العراقية ووصفها بتصرفات عبثية، ردا على تجدد سيناريو إطلاق عدد من الصواريخ مستهدفة معسكرات عراقية تضم قوات أميركية، بالتزامن مع إعلان فصيل شيعي بارز إنهاء الهدنة مع القوات الأميركية واعتماد خيار الحل العسكري.

وقال الكاظمي -خلال جلسة لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء- إن هذه الهجمات تعكر صفو الأمن والاستقرار في البلد، وأكد مجددا انتهاء الدور القتالي للقوات الأميركية وقوات التحالف الدولي بالعراق.

وقال الكاظمي إنه "تم استلام جميع المعسكرات من قبل القوات العراقية، ويوجد حاليا عدد من المستشارين يعملون إلى جانب قواتنا الأمنية".

ويشهد العراق منذ يومين عدة هجمات على قاعدتي عين الأسد في محافظة الأنبار غرب البلاد وقاعدة فكتوريا التي تضم عسكريين أميركيين في مطار بغداد بالتزامن مع إحياء الذكرى السنوية الثانية لمقتل أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي وقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بضربة جوية أميركية على طريق مطار بغداد الدولي في الثالث من يناير/كانون الثاني عام 2020 .

وكان آخر هذه الهجمات إطلاق 4 صواريخ كاتيوشا على قاعدة فكتوريا فجر اليوم انطلقت من حي الجهاد المجاور للمطار، وفق وسائل إعلام عراقية دون ذكر تفاصيل عن حصيلة الهجوم.

وقبل ساعات، قال مسؤول في التحالف العسكري الدولي بقيادة الولايات المتحدة إن الدفاعات الجوية العراقية أسقطت طائرتين مسيرتين ملغومتين لدى اقترابهما من قاعدة عين الأسد الجوية التي تستضيف قوات أميركية بمحافظة الأنبار.

والاثنين الماضي، ذكر مصدر أمني عراقي أن أنظمة الدفاع أحبطت هجوما بطائرتين مسيّرتين على قاعدة فكتوريا، وذلك بالتزامن مع إحياء الذكرى الثانية لاغتيال أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

الأمین العام لمليشيا حركة النجباء في العراق أكرم الكعبي
الكعبي: عازمون على أخذ الثأر لمقتل سليماني والمهندس (الجزيرة)

الحل العسكري

من جهتها، أعلنت حركة النجباء -إحدى تشكيلات الفصائل الشيعية المنضوية في هيئة الحشد الشعبي- عن عدم تجديد هدنة وقف إطلاق النار مع القوات الأميركية الموجودة في العراق، لافتة إلى أنه لا خيار آخر للمرحلة الحالية سوى الحل العسكري.

وقال أمين عام الحركة أكرم الكعبي -خلال كلمة ألقاها ليلة أمس الثلاثاء بحفل أقيم في مدينة البصرة جنوبي العراق بمناسبة الذكرى الثانية لاغتيال سليماني والمهندس- "لن نقبل من أي طرف لا لتهدئة ولا لهدنة ولا أي أمر آخر، لأن جميع الفرص استفدت وألقيت الحجة على الجميع ولا خيار إلا الحل العسكري".

وأضاف الكعبي أن ما وصفها بالمقاومة قادرة على الصمود والمواجهة مع "قوى الشر" ولها القدرة على ذلك، لافتا إلى أنهم عازمون على أخذ الثأر لمقتل سليماني والمهندس.

وكان جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قال -في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء- إن القوات الأميركية في العراق لا تزال تواجه الخطر رغم تحول مهامها إلى تقديم الدعم والاستشارة، مشددا على حق هذه القوات في الدفاع عن النفس.

المصدر : وكالات + وكالة سند