بسبب "التحيز".. ترامب يلغي مؤتمرا صحفيا كان مقررا في ذكرى اقتحام الكابيتول

President Donald Trump walks to board Marine One on the South Lawn of the White House, Tuesday, Jan. 12, 2021 in Washington. The President is traveling to Texas. Gerald Herbert, Associated Press
ترامب زعم أن الانتخابات مزورة ودعا مناصريه إلى الزحف إلى الكابيتول (أسوشيتد برس)

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أمس الثلاثاء إلغاء المؤتمر الصحفي الذي كان مقررا أن يعقده غدا الخميس في فلوريدا بمناسبة ذكرى اقتحام حشد من أنصاره مبنى الكابيتول في واشنطن، في حين تواصل لجنة مجلس النواب الأميركي تحقيقها.

وقال ترامب -في بيان- إنه قرر إلغاء هذا المؤتمر الصحفي "على ضوء التحيّز الكامل وانعدام النزاهة" اللذين برهنت عليهما -على حد قوله- كل من اللجنة البرلمانية التي تحقق في ملابسات اقتحام مقرّ الكونغرس ووسائل الإعلام "المضلِلة".

وإذ أعلن الملياردير الجمهوري -في بيانه- أنه سيلقي خطابا خلال تجمع في ولاية أريزونا يوم 15 يناير/كانون الثاني الحالي، جدد التأكيد على أن الانتخابات الرئاسية التي خسرها أمام الرئيس جو بايدن نهاية 2020 شابتها عمليات "تزوير"، ولكنه لم يقدم -كعادته- أيّ دليل على ادعائه.

ووصف الرئيس السابق في بيانه هزيمته أمام بايدن بأنها "جريمة القرن"، على الرغم من أن المرشح الديمقراطي تقدم عليه بأكثر من 7 ملايين صوت.

ولم يوضح ترامب الأسباب الحقيقية التي دفعته لإلغاء المؤتمر الصحفي الذي كان يفترض أن يعقده في منتجعه الفخم مارالاغو في فلوريدا (جنوبي شرق).

تطورات وتحقيق

وبالتزامن مع هذه التطورات، طلبت لجنة مجلس النواب الأميركي المكلفة بالتحقيق في هجوم أنصار ترامب على الكونغرس العام الماضي من مذيع شبكة "فوكس نيوز" (Fox News) شون هانيتي الإجابة عن أسئلة بعضها يتعلق باتصالات جرت بينه وبين الرئيس السابق في يوم الهجوم، في السادس من يناير/كانون الثاني 2021.

كما طلبت اللجنة من المذيع -الذي تربطه علاقة وطيدة بترامب- تقديم إجابات عن اتصالاته بكبير موظفي البيت الأبيض السابق مارك ميدوز وآخرين يوم الهجوم والأيام التي سبقته.

وكان الآلاف من مناصري ترامب، وكثر من بينهم ينتمون إلى جماعات قومية متشددة تؤمن بتفوق العرق الأبيض، اقتحموا مبنى الكابيتول قبل سنة، في محاولة منهم لمنع المصادقة على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.

وقبل ذلك، حرّضهم ترامب بخطاب ناري، زعم فيه أن الانتخابات مزورة ودعا مناصريه إلى الزحف إلى الكابيتول و"القتال بشراسة"، وذلك بعد أشهر من إطلاقه مزاعم غير مدعومة بأي دليل بأنه الفائز في الانتخابات التي خسرها أمام جو بايدن.

المصدر : الجزيرة + وكالات