حرب اليمن.. "ألوية العمالقة" تستكمل عملياتها بشبوة ومأرب وقتلى في هجوم صاروخي حوثي

قوات من ألوية العمالقة اليمنية المدعومة إماراتية في إحدى جبهات القتال بمدينة الحديدة غربي اليمن يوم 12 سبتمبر أيلول 2018 (الأوروبية)
قوات من ألوية العمالقة التي تدعمها الإمارات أسهمت بقوة في الفترة الأخيرة باستعادة مناطق في مأرب وشبوة (الأوروبية)

أعلنت "ألوية العمالقة" -الموالية للحكومة اليمنية والمدعومة إماراتيا- أنها استكملت عملياتها ضد الحوثيين في محافظتي شبوة ومأرب جنوب ووسط اليمن، وذلك بعد أيام من مساهمتها في استعادة مناطق في المحافظتين، بينما قتل 5 أشخاص في قصف صاروخي لجماعة الحوثي على مدينة مأرب.

وقالت ألوية العمالقة -في بيان مقتضب أمس الجمعة- إنها تعيد تموضع قواتها في محافظة شبوة، بعد "تحرير مديريات بيحان وحريب وتأمينها لمحافظة شبوة بشكل كامل من مليشيات الحوثي".

ومطلع يناير/كانون الثاني الجاري، أطلقت ألوية العمالقة عملية "إعصار الجنوب"، وتمكنت خلالها من استعادة 3 مديريات في شبوة كان يسيطر عليها الحوثيون، إضافة إلى تحرير مديرية حريب في محافظة مأرب المجاورة.

وألوية العمالقة تشكيلات عسكرية يمنية أنشأتها الإمارات في الساحل الغربي لليمن (محافظة الحديدة) بين عامي 2016 و2018، ويبلغ عددها نحو 15 لواء.

وذكرت مصادر محلية للجزيرة أن قوات من ألوية العمالقة غادرت بالفعل مناطق في غربي محافظة شبوة، وكذلك مدينة حريب جنوبي محافظة مأرب، ووصلت إلى مدينة عَتَق، المركز الإداري لمحافظة شبوة.

تقييم الوضع

وقال صالح النود المتحدث باسم مكتب المجلس الانتقالي الجنوبي في لندن إن قوات العمالقة ستبقى في مواقعها، إلى حين إجراء تقييم للمرحلة الماضية، وأضاف أن العمليات العسكرية الأخيرة أظهرت هشاشة مليشيات الحوثي، على حد تعبيره.

في المقابل، قال نصر الدين عامر رئيس المركز الإعلامي لجماعة أنصار الله (الحوثيين) إن ما يجري يتعلق بعملية إماراتية ردا على الهجمات الأخيرة للحوثيين في الداخل الإماراتي، مؤكدا أن الإمارات مهددة في أي لحظة بتنفيذ مزيد من العمليات.

وكانت جماعة الحوثي نفذت في الأسبوعين الماضيين هجومين بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة على أبو ظبي، وأدى الهجوم الأول إلى مقتل 3 أشخاص، وربط محللون بين الهجومين الحوثيين على الإمارات وتكبد جماعة الحوثي خسائر عسكرية في محافظتي شبوة ومأرب على يد قوات تدعمها الإمارات.

هجوم للجيش

وفي سياق متصل، قال الجيش اليمني إن قواته شنت هجوما على مواقع لمسلحين حوثيين جنوب محافظة مأرب، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير آليات ومعدات قتالية تابعة لهم.

وأعلن التحالف بقيادة السعودية عن تنفيذ 24 عملية استهداف ضد الحوثيين في محافظة مأرب خلال الساعات الماضية، وذكرت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثيين أن طائرات التحالف شنت 30 غارة على محافظات مأرب والجوف والبيضاء والحديدة، بينها 23 على مناطق جنوبي مأرب.

وأوردت وكالة رويترز -أمس الجمعة- أن 5 أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم، وأصيب 34 آخرون في هجوم وصفته وسائل الإعلام الرسمية بأنه ضربة صاروخية حوثية على مدينة مأرب مساء الأربعاء.

وذكر أحد السكان ومصدر طبي أن صاروخا سقط إلى جوار مبنى عسكري في منطقة مطار مأرب.

من جهة أخرى، ذكر المرصد اليمني للألغام (منظمة غير حكومية) أن 3 مدنيين قتلوا أمس الجمعة جراء انفجار لغم زرعته جماعة الحوثيين خلال محاولة تفكيك اللغم في مدينة حريب بمحافظة مأرب.

وأوضح المرصد في تغريدة أن ضحايا انفجار اللغم هم مدني واثنان من العاملين في فرق نزع الألغام.

المبعوث الأميركي الخاص لليمن أنهى زيارته للمنطقة وركز في مناقشاته على دعم عملية سلام شامل في اليمن بقيادة الأمم المتحدة، والعمل على تحسين وصول المساعدات الإنسانية.

المبعوث الأميركي

وعلى الصعيد السياسي، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن المبعوث الخاص لليمن تيموثي ليندركينغ ركز مناقشاته على الجمع بين الأطراف لدعم عملية سلام شاملة بقيادة الأمم المتحدة، وتكثيف الجهود لتحسين الوضع الاقتصادي، والضغط من أجل العمل على تحسين وصول المساعدات الإنسانية.

وأضافت الخارجية الأميركية أن ليندركينغ أنهى زيارته للمنطقة، وشدد فيها على إدانة واشنطن لهجمات الحوثيين الأخيرة على الإمارات والسعودية.

ولفتت الخارجية الأميركية إلى أن ليندركينغ أعرب عن قلقه البالغ بشأن التقارير الأخيرة عن سقوط ضحايا مدنيين جراء غارات التحالف في اليمن.

تجدر الإشارة إلى أن اليمن يشهد منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الرياض، والحوثيين المدعومين من إيران المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات