أزمة أوكرانيا.. الناتو يطلق مناورات في المتوسط وبريطانيا تبدأ سحب دبلوماسيين من كييف

Tensions between Ukraine and Russia
إجراءات أمنية في مدينة أوكرانية قرب الحدود مع روسيا (الأناضول)

بدأت بريطانيا سحب بعض موظفيها من سفارتها في أوكرانيا ردا على "التهديد الروسي المتصاعد"، وسط أجواء من التوتر يطلق خلالها حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) مناورات في البحر المتوسط.

وفي هذه الأثناء، يعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعا دوريا بمشاركة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عبر الفيديو لبحث مجموعة من الملفات أبرزها الأزمة بين أوكرانيا وروسيا.

ودفعت الأزمة الولايات المتحدة إلى اتخاذ قرار بإجلاء عائلات دبلوماسييها من كييف، كما أعلنت الخارجية البريطانية اليوم الاثنين أنها قررت سحب بعض موظفيها وعائلاتهم من سفارتها في أوكرانيا ردا على "التهديد الروسي المتصاعد".

وذكرت الخارجية البريطانية أن سفارتها في كييف ستبقى مفتوحة من أجل "الأعمال الأساسية".

وأفاد المراسل الدبلوماسي لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" (BBC) اليوم الاثنين بأن بريطانيا بدأت بالفعل سحب موظفين من سفارتها في أوكرانيا.

من جهتها، قالت الخارجية الأوكرانية اليوم الاثنين في بيان إن قرار الولايات المتحدة إجلاء عائلات الدبلوماسيين "إجراء سابق لأوانه ويعكس حذرا مبالغا فيه".

واتهم البيان روسيا بالقيام بجهود نشطة لزعزعة استقرار الوضع الداخلي في أوكرانيا، وأضاف أن وسائل إعلام تنشر معلومات مضللة ومزيفة لبث الذعر في نفوس الأوكرانيين والأجانب.

محادثات أوروبية أميركية

في السياق نفسه، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم الاثنين لدى وصوله إلى مقر اجتماع وزراء الخارجية، إن الاتحاد لن يطلب سحب عائلات دبلوماسييه من أوكرانيا كما فعلت الولايات المتحدة.

وأضاف "لا أرى سببا للتهويل ما دامت المحادثات جارية، إلا إذا زودتنا الولايات المتحدة بمعلومات تسوّغ القرار" بمغادرة أوكرانيا.

وصرح بوريل بأن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن سيفسر هذا القرار خلال اجتماعه بوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، كما سيتحدث عن فحوى المحادثات التي عقدها يوم الجمعة الماضي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقد صرحت مسؤولة أميركية للصحفيين مساء أمس الأحد بأن الولايات المتحدة تعتقد أن "غزوا روسيًّا قد يحدث في أي لحظة"، في إطار تفسيرها للقرار الأميركي بسحب عائلات الدبلوماسيين من أوكرانيا.

استعدادات عسكرية

ميدانيا، يطلق حلف الناتو اليوم مناورات عسكرية في مياه البحر المتوسط تستمر حتى الرابع من فبراير/شباط المقبل.

وتهدف المناورات لإظهار قدرة الناتو على دمج قدرات الضربات البحرية المتطورة لمجموعة هجومية من حاملة طائرات، لتعزيز الردع والدفاع عن الحلف.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية إن هذه المناورات مخطط لها منذ عام 2020، لكن قرار المضي فيها جاء على ضوء "عدم اليقين" بشأن نوايا روسيا تجاه أوكرانيا.

في السياق نفسه، قالت وسائل إعلام أميركية أمس الأحد إن الرئيس الأميركي جو بايدن يفكر في نشر آلاف من قوات بلاده وقوات الناتو في دول البلطيق وأوروبا الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالات