11 قتيلا من الجيش العراقي في هجوم لتنظيم الدولة بديالى

Intensive security deployment in Baghdad
هجوم ديالى أحد أكثر الهجمات دموية في العراق منذ أسابيع (رويترز)

قتل 11 عسكريا عراقيا في هجوم استهدف مقرا للجيش العراقي ونسب لتنظيم الدولة، فجر الجمعة، بمحافظة ديالى الواقعة شمال شرق بغداد في أحد أكثر الهجمات دموية منذ أسابيع.

وقال مسؤول عسكري عراقي طلب عدم كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن 11 عسكريا بينهم ضابط برتبة ملازم قتلوا في هجوم لعناصر تنظيم الدولة بأسلحة مختلفة بينها خفيفة.

ورجح أن يكون عناصر التنظيم استغلوا وعورة المنطقة وانخفاض درجات الحرارة لتنفيذ هجومهم الذي استهدف مقرا للجيش في منطقة حاوي العظيم الواقعة إلى الشمال من بعقوبة والمحاذية لمحافظة صلاح الدين، حيث لا تزال تنشط خلايا التنظيم.

وأعلن العراق أواخر 2017 انتصاره على تنظيم الدولة بعد طرد عناصره من كل المدن الرئيسية التي سيطروا عليها في 2014، فيما قتل زعيم التنظيم في عام 2019.

وتراجعت من ذلك الوقت هجمات التنظيم في المدن بشكل كبير، لكن القوات العراقية ما زالت تلاحق خلايا نائمة في مناطق جبلية وفي البادية، ولا سيما في محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى حيث وقع هجوم الجمعة الذي لم يتم تبنيه حتى الآن.

ووصف الرئيس العراقي برهم صالح، الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة في ديالى بـ"الإرهابي الجبان"، فيما أمر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بفتح تحقيق وبضرورة الالتزام بأعلى درجات التأهب، وتنفيذ عمليات "كبرى" للتصدي للتنظيم.

بدورها، قالت البعثة الأممية في العراق إن هجوم ديالى تذكير مؤلم بأن تنظيم الدولة ما زال يشكل تهديدا.

من جانبها، أدانت كل من الولايات المتحدة وتركيا، هجوم ديالى ضد القوات المسلحة العراقية ووصفته بالإرهابي.

وتشهد محافظة ديالى هجمات متكررة لتنظيم الدولة، يستهدف أغلبها قوات الأمن وغالبا ما تؤدي لسقوط ضحايا، فيما تواصل السلطات العراقية عملياتها الأمنية في منطقة جبال حمرين الممتدة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، لملاحقة خلايا التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات