هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن تضامنها مع الإمارات

الهجوم الحوثي على الامارات
الهجوم تسبب في حريق وانفجار بمدينة مصفح الصناعية وحريق آخر بمطار أبو ظبي (الجزيرة)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال (Wall Street Journal) الأميركية إن النتائج الأولية للتحقيق الإماراتي بشأن الهجوم على أبو ظبي أمس الاثنين خلصت إلى الرواية نفسها التي أعلنتها جماعة الحوثي، التي أكدت أنها نفذت الهجوم بأسلحة متنوعة ومتطورة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مطلعين على التحقيق الذي تجريه السلطات الإماراتية قولهم إن هجمات الحوثيين أظهرت تقدما كبيرا في قدراتهم العسكرية.

وأضافت المصادر نفسها أن الحوثيين استخدموا أسلحة متنوعة كما أعلنوا، إذ تم تنفيذ الهجوم بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة وصواريخ مجنحة (كروز).

وكانت جماعة الحوثي أعلنت أمس الاثنين أنها نفذت عملية عسكرية وصفتها بالنوعية في العمق الإماراتي، وأكدت استهداف منشآت حيوية في كل من أبو ظبي ودبي بواسطة طائرات مسيرة وصواريخ باليستية ومجنحة.

لكن السلطات في الإمارات أكدت فقط حدوث ما تشتبه في أنه هجوم بطائرات مسيرة في أبو ظبي، مما أسفر عن مقتل 3 عاملين من الجنسيتين الهندية والباكستانية.

وسقط القتلى جراء انفجار في صهاريج لنقل المواد النفطية في منطقة مصفح الصناعية، كما أفادت السلطات باندلاع حريق قرب مطار أبو ظبي. وقالت الإمارات إنها تحتفظ بحق الرد على ما وصفتها بالهجمات الإرهابية على أبو ظبي.

ونشرت وكالة أسوشيتد برس صورا بالأقمار الاصطناعية تظهر آثار الهجوم الحوثي في منطقة مصفح الصناعية، في حين استمرت التفاعلات الإقليمية والدولية بشأن الهجوم؛ إذ أكدت إسرائيل وقوفها إلى جانب الإمارات.

وتظهر الصور -التي حصلت عليها الوكالة من شركة "بلانيت" للأقمار الاصطناعية- تصاعد الدخان فوق مستودع وقود لشركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) في منطقة المصفح الصناعية بأبو ظبي.

كما وثقت صور أخرى التقطت بعد فترة وجيزة من الهجوم علامات الاحتراق ورغوة بيضاء لإخماد الحرائق منتشرة على أرض المستودع.

مصريان بين الجرحى

في غضون ذلك، أعلنت الخارجية المصرية أن الإمارات أبلغتها بوجود اثنين من المواطنين المصريين بين المصابين في الهجوم.

وقالت الوزارة في بيان إن السفير المصري تواصل مع المصابَين وقد أفادا بأنهما في حالة صحية جيدة وتلقيا الرعاية الطبية اللازمة.

وكانت شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) قد أعلنت أمس أن الانفجار في منطقة مصفح الصناعية أدى لمقتل 3 من العاملين (هنديان وباكستاني) وإصابة 6 آخرين بإصابات طفيفة إلى متوسطة، وقالت إنهم تلقوا العلاج اللازم.

موقف إسرائيل

وبينما أعلنت الولايات المتحدة إدانتها الهجوم وأكدت أنها ستتعاون مع شركائها الدوليين ومع الإمارات "لمحاسبة الحوثيين"، أكدت تل أبيب -اليوم الثلاثاء- وقوفها إلى جانب الإمارات "في وجه الإرهاب".

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت عن إدانته الشديدة للهجوم على أبو ظبي، وقال إن الحوثيين نفذوه "بتوجيه من الإيرانيين".

وأكد بينيت وقوف إسرائيل إلى جانب الإمارات، ووقوفه إلى جانب ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، إذ أرسل إليه برقية تعزية قال فيها إن إسرائيل ملتزمة بالعمل إلى جانب بلاده في المعركة ضد قوى التطرف في المنطقة، وفق تعبيره.

وجددت السعودية اليوم إدانتها الهجوم الحوثي على أبو ظبي، وقال مجلس الوزراء السعودي في بيان "ندين الهجوم الإرهابي على مطار أبو ظبي ونقف مع الإمارات أمام كل ما يهدد أمنها".

وأكد المجلس استمرار المملكة -عبر قيادتها للتحالف- في التصدي "للمحاولات الحوثية الإرهابية".

وأعلن التحالف -الذي تقوده السعودية- قصف مواقع للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء خلال 24 ساعة الماضية وتدمير منظومة اتصالات للطائرات المسيرة ومنصتين استخدمتا لإطلاق الصواريخ الباليستية التي استهدفت أبو ظبي.

وفي المقابل، قالت وسائل إعلام موالية للحوثيين إن 14 شخصا قتلوا -بينهم نساء وأطفال- و11 شخصا آخرين جرحوا في غارات للتحالف على الحي الليبي في صنعاء.

وذكرت مصادر إعلامية حوثية أن القصف الجوي على صنعاء مساء أمس أسفر عن مقتل مدير كلية الطيران عبد الله قاسم الجنيد وأفراد أسرته إثر استهداف منزله.

المصدر : الجزيرة + وكالات