للمرة الرابعة هذا الشهر.. كوريا الشمالية تختبر مزيدا من الصواريخ الباليستية

North Korea used railway-born missile in Friday's test -KCNA
صاروخ باليستي اختبرته كوريا الشمالية الجمعة الماضي (رويترز)

واصلت كوريا الشمالية تحديها للولايات المتحدة وأطلقت مجددا صاروخين باليستيين، وفقا للجيش الكوري الجنوبي، ليكون ذلك رابع اختبار أسلحة تُجريه هذا الشهر.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في سول -اليوم الاثنين- إن الجيش الكوري الجنوبي رصد صاروخين يُشتبه في أنهما "باليستيان وقصيرا المدى، أطلِقا باتجاه الشرق من مطار سونان في بيونغ يانغ".

كذلك رصد خفر سواحل اليابان إطلاق "ما يُحتمل أنه صاروخ باليستي"، وندد به كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو بوصفه تهديدا للسلام والأمن في المنطقة.

وأجرت كوريا الشمالية منذ بداية العام 3 تجارب أخرى، في تتابع سريع على نحو غير معتاد لاختبارات الأسلحة. واشتملت اثنتان من هذه التجارب على إطلاق "صاروخين أسرع من الصوت" قادرين على المناورة بعد الإطلاق. أما التجربة الثالثة التي جرت الجمعة، فاختبرت صاروخين باليستيين قصيري المدى محمولين على قطار.

وردا على ذلك، فرضت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي عقوبات جديدة على 5 كوريين شماليين على صلة ببرامج الصواريخ الباليستية في البلاد، وهي أول عقوبات تفرضها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على كوريا الشمالية.

وأثارت العقوبات الجديدة غضب بيونغ يانغ، حيث قال متحدث باسم وزارة الخارجية إنه إذا "تبنت الولايات المتحدة موقف المواجهة هذا، فستضطر كوريا الديمقراطية إلى اتخاذ رد فعل أقوى ومؤكد تجاهه".

كما دافعت كوريا الشمالية عن التجارب الصاروخية ووصفتها بأنها حق سيادي في الدفاع عن النفس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هونغ مين المحلل في المعهد الكوري للوحدة الوطنية في سول، قوله "يبدو أن كوريا الشمالية توجه رسالة للولايات المتحدة ردا على العقوبات. إنها تشير إلى أنها ستمضي قدما في الاختبارات رغم الانتقادات".

أما ليف إريك إيسلي الأستاذ في جامعة "إيوا وومنز" في سول، فقال إنه "وسط موجة من إطلاق الصواريخ، يبدو أن كوريا الشمالية استأنفت التجارة عبر الحدود مع الصين عبر القطار"، معتبرا أن الصين متواطئة مع "استفزازات" كوريا الشمالية، وأنها تدعمها اقتصاديا وتنسق معها عسكريا.

المصدر : وكالات