مقتل 3 في هجوم على أبو ظبي.. الحوثيون يعلنون مسؤوليتهم والإمارات تحتفظ بحق الرد وتدعو واشنطن لمعاقبة الجماعة

قالت الإمارات إنها تحتفظ بحق الرد على ما وصفتها بالهجمات الإرهابية التي شنتها جماعة الحوثي على أبو ظبي اليوم الاثنين وأدت لمقتل 3 أشخاص، وذلك بعدما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم وحذروها من "العبث" باليمن.

وقالت الخارجية الإماراتية في بيان "ندين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية لمناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية اليوم.. هذا الاستهداف الآثم لن يمر دون عقاب".

وأضافت "دولة الإمارات تحتفظ بحقها في الرد على تلك الهجمات الإرهابية وهذا التصعيد الإجرامي".

وفي السياق نفسه، قال أنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات في تغريدة على تويتر "عبث المليشيات الإرهابية باستقرار المنطقة أضعف من أن يؤثر في مسيرة الأمن والأمان التي نعيشها".

وفي الأثناء، نقلت شبكة "بلومبيرغ" (Bloomberg) عن مصدر مقرب من حكومة أبو ظبي قوله إن الإمارات ستطلب من واشنطن إدراج الحوثيين في قائمة الإرهاب.

من جانب آخر، نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) عن مسؤول أميركي قوله إن إيران ليس مشتبها بها في الهجوم على أبو ظبي "فالحوثيون يعملون بمفردهم".

وقد أعلنت السلطات في إمارة أبو ظبي اليوم وقوع انفجار في صهاريج لنقل المواد البترولية أدى إلى مقتل 3 أشخاص، كما أفادت باندلاع حريق قرب مطار أبو ظبي، وقالت إنها تشتبه في طائرات مسيرة.

وقالت شرطة أبو ظبي إن حريقا أدى إلى انفجار 3 صهاريج لنقل المواد البترولية في منطقة مصفح الصناعية بالقرب من خزانات شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) كما وقع حريق "بسيط" في منطقة الإنشاءات الجديدة بمطار أبو ظبي الدولي.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الشرطة قولها إن التحقيقات الأولية تشير إلى "رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات من دون طيار (درون) وقعت في المنطقتين قد تكون السبب في الانفجار والحريق" وأضافت أنها تقوم حاليا بتحقيق موسع.

وأكدت الشرطة أن انفجار صهاريج المواد البترولية "أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة 6 آخرين إصاباتهم بين البسيطة والمتوسطة".

من جهتها، قالت شركة أدنوك في بيان "في حوالي الساعة العاشرة من صباح اليوم، اندلع حريق في محطة تحميل المنتجات المكررة في منطقة مصفح بأبو ظبي".

وأضافت أنها تعرب عن أسفها لوفاة 3 من العاملين جراء الحادث وإصابة 6 آخرين بإصابات طفيفة إلى متوسطة "تلقوا العلاج اللازم".

من جهة أخرى، قال متحدث باسم شركة الاتحاد للطيران الإماراتية إن عددا صغيرا من الرحلات الجوية تعطل لفترة وجيزة في مطار أبو ظبي بسبب إجراءات احترازية، لكن سرعان ما استؤنفت العمليات الطبيعية حسب قوله.

وقد أظهرت بيانات ملاحية تعطل حركة الطائرات القادمة إلى مطار أبو ظبي لنحو ساعة.

الهجوم الحوثي على الامارات
الهجوم تسبب بانفجار في مدينة مصفح الصناعية وحريق بمطار أبو ظبي (الجزيرة)

تحذيرات الحوثيين

في المقابل، أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع -في بيان متلفز مساء اليوم- أنهم نفذوا عملية عسكرية ضد الإمارات بـ 5 صواريخ باليستية ومجنحة، وعدد كبير من الطائرات المسيرة، وأضاف أن هذه العملية التي وصفها بالنوعية استهدفت مطاري دبي وأبو ظبي ومصفاة نفط وأهدافا أخرى.

وتابع المتحدث "نجدد تحذيرنا لدول العدوان بأنها ستتلقى مزيدا من الضربات المؤلمة" مؤكدا أنهم سيعتبرون الإمارات دولة غير آمنة ما دامت ماضية في عدوانها على اليمن، وفق تعبيره.

وأكد سريع أنهم لن يترددوا في "توسيع بنك الأهداف ليشمل مواقع ومنشآت أكثر أهمية خلال الفترة المقبلة"، ودعا الشركات الأجنبية والمواطنين والمقيمين في الإمارات للابتعاد عن المواقع والمنشآت الحيوية حفاظا على سلامتهم.

وفي وقت سابق، قال محمد عبد السلام المتحدث باسم جماعة الحوثي في تغريدة على تويتر "دويلة صغيرة في المنطقة تستميت في خدمة أميركا وإسرائيل، كانت قد زعمت أنها نأت بنفسها عن اليمن لكنها انكشفت في الآونة الأخيرة خلاف ما زعمت".

وأضاف "على إثر ذلك فهي بين أن تسارع لكف يدها عن العبث في اليمن أو جاءها بقوة الله ما يقطع يدها ويد غيرها".

وتزامنت هذه التطورات مع زيارة رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن للإمارات. وقال مسؤول بقصر الرئاسة في كوريا الجنوبية إنه تم إلغاء قمة كان من المقرر أن تنعقد بين مون وولي عهد أبو ظبي بسبب تطورات عاجلة غير متوقعة.

تصعيد بالطائرات المسيرة

وفي غضون ذلك، قالت وكالة الأنباء السعودية إن التحالف (السعودي الإماراتي) -الذي تقوده الرياض في اليمن- دمر 8 طائرات مسيرة أطلقت باتجاه المملكة اليوم الاثنين.

وكان هذا التحالف قال في وقت سابق إنه رصد تصعيدا "عدائيا" باستخدام طائرات مسيرة من قبل الحوثيين، مشيرا إلى أن عددا من الطائرات المسيرة انطلقت من مطار صنعاء الدولي.

وردا على بيان التحالف، قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين محمد البخيتي إنه لا يعرف مكان إطلاق الطائرات المسيرة، ولكنه أشار إلى أن القول إنها انطلقت من مطار صنعاء يأتي ذريعة لاستهداف المطار.

وأضاف البخيتي أن العسكريين في الجماعة أكدوا له أن ضربة اليوم التي استهدفت أبو ظبي كانت موجعة، وأنها مجرد بداية إذا لم توقف الإمارات عدوانها، حسب قوله.

كما حذر الإمارات من أن العملية العسكرية ما زالت مستمرة، وأنها في بدايتها، مؤكدا أن جماعته تتعامل بصبر كبير مع الإمارات، حسب قوله.

إدانات متتالية

وفي ردود الفعل، أعرب مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان عن إدانته الشديدة للهجوم الذي وصفه بالإرهابي على أبو ظبي، وقال إن واشنطن ستتعاون مع الإماراتيين ومع شركائها الدوليين لمحاسبة الحوثيين.

عربيا، قالت الخارجية السعودية في بيان "ندين بأشد وأقسى العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف مطار أبو ظبي".

كما توالت الإدانات أيضا من الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان ولبنان والأردن ومصر والجزائر والمغرب.

من جهته، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الهجوم على أبو ظبي، ودعا كافة الأطراف إلى "التحلي بأقصى قدر من ضبط النفس" وفق ما أعلنه المتحدث باسمه.

وأضاف المتحدث ستيفان دوجاريك أن غوتيريش طلب من الحوثيين "منع أي تصعيد في سياق توترات متزايدة بالمنطقة" مذكرا بأن "الاعتداءات ضد مدنيين أو بنى تحتية مدنية محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي".

يذكر أنه عام 2019، بث الحوثيون مقطع فيديو قالوا إنه يعود لاستهدافهم منشآت في مطار أبو ظبي الدولي عام 2018 بطائرة مسيرة، بيد أن الإمارات نفت تعرض المطار لأي هجوم، وقالت إن الحادث الذي وقع بالمطار تسببت فيه مركبة إمدادات.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالات