كورونا.. مظاهرات بدول أوروبية ضد إلزامية التطعيم والجواز الصحي والبرنامج العالمي لتقاسم اللقاحات يوزع مليار جرعة

خرج معارضو التطعيم الإجباري ومناهضو الجواز الصحي في مظاهرات بالعاصمة الفرنسية باريس ومدن أخرى، بالتزامن مع موعد تعطيل مفاعيل العديد من التصاريح بسبب عدم تلقي الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لكوفيد-19، كما خرجت مظاهرات مماثلة في عدة مدن أوروبية.

وقبل ساعات من هذه المظاهرات، أقر النواب الفرنسيون ليلاً مشروع القانون المثير للجدل بتحويل التصريح الصحي إلى شهادة تطعيم في قراءة ثانية.

واستؤنفت المناقشات في مجلس الشيوخ قبل تصويت الجمعية الوطنية النهائي بعد ظهر اليوم الأحد.

وتنظم هذه الحركة الاحتجاجية في وقت تحاول فيه الحكومة الفرنسية بكل الوسائل التحكم في الوباء الذي تفشى في الأيام الأخيرة.

وكانت هذه الاحتجاجات، التي انطلقت منذ عام، قد شهدت يوم السبت الماضي زخما شعبيا.

وقدرت وزارة الداخلية أن أعداد المحتجين تضاعف مرتين على الأقل مما كان عليه في السابق.

ويعزو البعض ارتفاع عدد المحتجين السبت الماضي إلى امتعاض بعض الفرنسيين من تصريح الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي توعد رافضي التلقيح بتنغيص الحياة عليهم.

ومن المقرر إلغاء آلاف الشهادات الصحية في حال عدم تلقي جرعة معززة من اللقاح المضاد لكوفيد-19، وهو قرار تم اتخاذه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي إيطاليا، وقعت صدامات مع الشرطة وبعض المشاجرات المحدودة ظهر أمس السبت خلال مظاهرة مناهضة للتلقيح في وسط روما.

كما نُظمت عدة مظاهرات في أماكن أخرى من إيطاليا، احتجاجا على بطاقة التطعيم وعلى فرض اللقاح على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

وفي ألمانيا تجمع آلاف الأشخاص في أنحاء البلاد أمس السبت للاحتجاج، بعضهم ضد قيود الحكومة لاحتواء فيروس كورونا، في حين تظاهر آخرون ضد حركة مناهضة للتطعيم.

وشارك أكثر من ألف شخص في هامبورغ وحوالي 2500 شخص في فرايبورغ بولاية بادن-فورتمبيرغ، للاحتجاج ضد ما أطلق عليها المنظمون "أيديولوجيات المؤامرة".

ففي مظاهرة هامبورغ، التي أعلنت كفعالية تحت شعار "التضامن والتنوير بدلا من أيديولوجيات المؤامرة"، كان قد تم التخطيط لها في الأساس بوصفها مظاهرة مناوئة لاحتجاج ينظمه مناهضو التطعيم، وكان من المتوقع أن يشارك فيها 15 ألف شخص.

كما نزل آلاف السكان إلى شوارع العاصمة النمساوية فيينا أمس السبت للاحتجاج على خطط الحكومة لتقديم لقاحات مضادة لكوفيد-19 إلزامية للجميع الشهر المقبل.

وفي مسيرة وسط فيينا، ردد المشاركون هتافات تطالب برحيل الحكومة فيما صار حدثا روتينيا أمس السبت من كل أسبوع.

كوفاكس يسلم مليار جرعة

قالت إحدى المنظمتين اللتين تديران برنامج توزيع اللقاحات العالمي "كوفاكس" (COVAX) أمس السبت إنه تم تسليم مليار جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وظلت الإمدادات إلى الدول الفقيرة لوقت طويل محدودة للغاية بسبب نقص اللقاحات، في ظل حصول الدول الأكثر ثراء على معظم الجرعات التي كانت متاحة في البداية اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2020.

وقالت منظمة جافي، التي تشارك في قيادة البرنامج إلى جانب منظمة الصحة العالمية، إن الشحنات زادت بشكل كبير في الربع الأخير من 2021، مما سمح لبرنامج كوفاكس بتحقيق هدف كبير متمثل في تسليم مليار جرعة جرى شحنها إلى 144 دولة.

وتم إطلاق برنامج كوفاكس في عام 2020 بهدف تقديم ملياري جرعة بحلول نهاية عام 2021، لكنه تباطأ بسبب تخزين الدول الأكثر ثراء الجرعات المحدودة وقيود التصدير والتغييرات المتكررة للهيكل التنظيمي للبرنامج.

بعد إصابتهم بأوميكرون.. 3 وفيات في إيران

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أول 3 حالات وفاة في البلاد بسبب الإصابة بالمتحور أوميكرون شديد العدوى أمس السبت.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد هاشمي لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية "عدد المرضى المصابين بأوميكرون في البلاد بلغ 1162، وردت تقارير عن حدوث وفاة بسبب أوميكرون في كل من تبريز ويزد وشهركرد، ونقل مصاب في حالة حرجة إلى المستشفى في الأهواز".

الكشف عن إصابة بأوميكرون في بكين

قال مسؤولون في العاصمة الصينية أمس السبت إنه تم رصد إصابة بأوميكرون في بكين، في وقت تواجه فيه البلاد بؤرا من هذا المتحور شديد العدوى لفيروس كورونا قبل انطلاق أولمبياد بكين الشتوي.

ويأتي ذلك بعد فرض مدينة تشوهاي (جنوب)، البالغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة، قيودا على السفر بحافلات النقل العام بعد رصد 7 إصابات على الأقلّ بالمتحور أوميكرون.

وطُلب من ملايين الأشخاص في أنحاء الصين البقاء في المنازل في الأسابيع الأخيرة، في حين أُلغيت رحلات جوية داخلية كثيرة وأُغلقت مصانع.

ديوكوفيتش "خطر على الصحة العامة"

للمرة الثانية في 10 أيام، أُعيد نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش إلى مركز احتجاز في ملبورن.

وكان وزير الهجرة الأسترالي قد ألغى تأشيرته في اليوم السابق بحجة أن لاعب التنس المصنف أول عالميًا غير الملقح ضد كوفيد-19 يشكل "خطرا على الصحة العامة".

وقال إن وجود ديوكوفيتش "يمكن أن يشجع المشاعر المناهضة للتلقيح".

وعلق منافسه رافائيل نادال الذي لم يخف انزعاجه قبل يومين من افتتاح بطولة أستراليا المفتوحة، "بطولة أستراليا المفتوحة أهم من أي لاعب".

تمديد القيود على التجمعات في 5 ولايات هندية

مددت مفوضية الانتخابات الهندية حظرها على التجمعات السياسية والجولات الانتخابية في 5 ولايات أمس السبت بسبب ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 في البلاد.

وقالت المفوضية في بيان إن الحظر، الذي يمتد حتى 22 يناير/كانون الثاني الجاري، يستثني الفعاليات الحزبية الداخلية التي يقل عدد المشاركين فيها عن 300، أو ما يعادل 50% من سعة المكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات