البطريرك الماروني يحذر من تعطيل الانتخابات اللبنانية لأهداف مشبوهة

قال الكاردينال بشارة الراعي البطريرك الماروني إن الشعب اللبناني غير مرتاح ولن يرتاح قبل أن يعود الحريري لتعود الحياة الطبيعية إلى لبنان.
البطريرك الماروني بشارة الراعي (الجزيرة-أرشيف)

دعا البطريرك الماروني بشارة الراعي جميع القوى السياسية في لبنان إلى تغليب مصلحة البلاد العليا، وأعرب عن أمله في أن تخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بنية التغيير لا الإلغاء.

وحذر الراعي في عظة اليوم الأحد من اللجوء إلى تعطيل الانتخابات النيابية والرئاسية لأهداف خاصة مشبوهة، على حد وصفه.

وقال الراعي إن تعطيل الحكومة والتصعيد السياسي واختلاق المشاكل الدبلوماسية وتسخير القضاء للنيل من الخصوم، أمور لا تطمئن الشعب اللبناني ولا أشقاء لبنان، وإنه لا يمكن اتخاذها ذريعة لتأجيل الانتخابات أو إلغائها.

وكانت وزارة الداخلية اللبنانية أعلنت قبل أيام عن فتح باب الترشح للانتخابات البرلمانية المقررة في مايو/أيار المقبل.

وقالت الوزارة إن الاقتراع للمغتربين في الخارج سيجرى في السادس والثامن من مايو/أيار المقبل، في حين يصوّت المقيمون في الـ15 من الشهر ذاته.

وبلغ عدد الناخبين، وفق الوزارة، نحو 3 ملايين و970 ألفا، بينهم نحو 225 ألف مغترب، وهي المرة الثانية على التوالي التي يشارك فيها المغتربون اللبنانيون في الانتخابات البرلمانية.

وستجري الانتخابات وفق قانون أقر في عام 2017، وتم التخلي فيه عن النظام الأكثري الذي كان متبعا منذ بدايات الجمهورية، حيث يجمع بين النظامين الأكثري والنسبي ويقسّم لبنان إلى 15 دائرة انتخابية تتفاوت أحجامها بشكل كبير.

وتكتسي الانتخابات البرلمانية المقررة في لبنان في مايو/أيار المقبل أهميّة قصوى، كونها الأولى التي تُجرى منذ الحراك الشعبي الذي اندلع عام 2019.

المصدر : الجزيرة