إيران تجدد استعدادها للتقارب مع السعودية وتشترط الجدية

blogs إيران و السعودية

أكد إبراهيم عزيزي نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، استعداد بلاده لاستئناف العلاقات مع السعودية، مشترطا لذلك وجود الرغبة واتخاذ إجراءات من قبل الطرف السعودي.

وقال عزيزي في تصريح له إن إيران مستعدة لاستئناف العلاقات مع السعودية إذا كانت "رغبة منطقية من جانب الطرف المقابل، واتخذت السعودية إجراءات تدل على نيتها إقامة علاقات دبلوماسية جيدة مع طهران".

وأضاف المسؤول الإيراني أن المفاوضات مستمرة بين البلدين، وأنه تم طرح ومناقشة موضوع إعادة فتح السفارات بينهما.

كما أكد عزيزي أن بلاده ترغب في استئناف العلاقات الثنائية، لكنها لن تقبل شروطا في هذا المجال.

وأوضح عزيزي أن بلاده تأمل أن تتخذ السعودية قراراتها بناء على مصالح المنطقة، وتدرك أن الأمن والاستقرار لن يتحققا إلا عبر التعاون الإقليمي، حسب تعبيره.

وتأتي هذه التصريحات بعد 10 أيام من تأكيد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في مقابلة خاصة مع الجزيرة، استعداد طهران لاستئناف العلاقات مع الرياض في أي وقت، مضيفا "خلال أيام سيعود ممثلونا لمنظمة التعاون الإسلامي بجدة، وهذه خطوة إيجابية".

وكان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قد أعرب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في سبتمبر/أيلول 2021، عن أمله في نجاح المحادثات الأولية مع إيران، ثم جاء ردّ طهران في الشهر التالي عبر وزير الخارجية الذي أكد أن المحادثات بين البلدين تسير على الطريق الصحيح.

المصدر : الجزيرة + وكالات