كورونا.. أرقام قياسية للعدوى في آسيا وأميركا اللاتينية

Outbreak of the coronavirus disease (COVID-19) in Brazil
البرازيل تشهد ارتفاعا في الوفيات والعدوى بكورونا ومتحوراته (رويترز)

يتواصل الانتشار المتسارع لفيروس كورونا ومتحوره "أوميكرون" (Omicron) حول العالم، حيث تكافح حكومات عدة لإبقاء الوضع تحت السيطرة، مع تسجيل أرقام قياسية في دول عدة بآسيا وأميركا اللاتينية.

وفي الولايات المتحدة، طلبت الإدارة الأميركية من شركات التأمين تغطية تكلفة الاختبارات المنزلية للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، في مسعى من البيت الأبيض إلى تجنب أي نقص مستقبلا في مستلزمات الاختبارات.

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية ارتفاع عدد الإصابات في ألمانيا إلى حوالي 8 ملايين بعد تسجيل 78 ألف إصابة جديدة، كما ارتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 115 ألفا و572 حالة بعد تسجيل 235 وفاة جديدة.

وفي السياق، قال كريستيان كاراجانيديس المدير العلمي لسجل العناية المركزة بالجمعية الألمانية للعناية المركزة "يمكن أن يصبح الوضع في الوحدات العادية في ألمانيا مأساويا إذا استمر عدد حالات الإصابة في التفاقم"، مطالبا بتوفير بيانات دقيقة عن عدد مرضى كورونا في المستشفيات، وتقديم الدعم في ذلك سريعا.

وكشف رئيس سجل العناية المركزة جيرنوت ماركس أن الشباب دون 35 عاما هم الأكثر إصابة بأوميكرون، وأضاف "هؤلاء نادرا ما يصابون بمسار شديد من المرض مقارنة بكبار السن".

وفي فرنسا، يتواصل الجدل بشأن الجواز الصحي الذي تسعى الحكومة لفرضه، في حين تداول ناشطون دعوات للتظاهر اليوم السبت في العاصمة باريس ومدن أخرى لرفض القرار.

ومن ناحية أخرى، قالت السلطات الأسترالية اليوم إن البلاد تقترب من ذروة موجة أوميكرون، لكنها حذرت من أن الإصابات اليومية ستظل قريبة من مستويات قياسية في "الأسابيع القليلة المقبلة" بعد تسجيل أكثر من 100 ألف حالة لليوم الرابع على التوالي.

Cremation process of COVID-19 victims in New Delhiمتطوعون ينقلون جثث ضحايا الوباء في نيودلهي (وكالة الأناضول)

انتشار في آسيا

وفي جنوبي الصين، أوقفت مدينة تشوهاي خطوط حافلات النقل العام بعد رصد 7 إصابات على الأقل بأوميكرون، محذّرة السكان من عدم مغادرة المدينة.

وتواجه الصين طفرة إصابات ضمنها عدة إصابات بأوميكرون، حيث طُلب من ملايين الأشخاص في أنحاء الصين البقاء في المنازل في الأسابيع الأخيرة، في حين أُلغيت رحلات جوية داخلية كثيرة وأُغلقت مصانع.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم السبت تسجيل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا طوال أمس الجمعة، انخفاضا من 201 في اليوم السابق.

وبدورها، أعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم تسجيل 268 ألفا و833 إصابة جديدة، إضافة إلى 402 وفاة، كما بلغ إجمالي عدد الإصابات بأوميكرون 6041 حالة، بزيادة قدرها 5% عن أمس الجمعة.

وظلت الإصابات الجديدة في كوريا الجنوبية أعلى من 4 آلاف إصابة لليوم الرابع على التوالي، مع التزام السلطات الصحية بالمراقبة الدقيقة من خلال تمديد إجراءات التباعد الاجتماعي الصارمة لمدة 3 أسابيع.

أما طوكيو فسجلت لوحدها اليوم السبت 4561 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بارتفاع بواقع 510 حالات مقارنة بأمس الجمعة، في وقت سجلت فيه منطقة أوساكا في غربي اليابان رقما قياسيا تجاوز 3 آلاف إصابة.

وفي الفلبين، تم رصد إصابات محلية بأوميكرون في محيط العاصمة مانيلا اليوم السبت، مع بلوغ الإصابات اليومية ارتفاعا قياسيا لثالث يوم على التوالي متجاوزة 39 ألفا.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل حالتي وفاة جديدتين، بجانب 5281 إصابة جديدة.

كما أعلنت باكستان تسجيل 4286 إصابة جديدة، و4 وفيات، وذلك بعد أسبوعين من تأهب السلطات الصحية لموجة خامسة محتملة من الوباء.

Beijing 2022 Winter Olympicsصينيون في بكين ينتظرون دورهم لإجراء فحص كورونا (رويترز)

أميركا اللاتينية

ولا يبدو الحال في منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي أفضل مما سبق، فمعدل الإصابات يتجاوز 300 ألف حالة يوميا منذ أسبوع، والأرجنتين هي أكثر دول المنطقة تضررا بتسجيلها نحو 140 ألف إصابة يوميا، إضافة إلى معدل 96 وفاة يومية.

كما أعلنت وزارة الصحة البرازيلية أمس السبت تسجيل 112 ألف إصابة تقريبا، و251 وفاة خلال 24 ساعة.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة المكسيكية أن المكسيك سجلت زيادة قياسية في حالات الإصابة تجاوزت 44 ألفا.

ولاحتواء الوباء، بدأت مدينة ساو باولو البرازيلية أمس الجمعة بتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاما، رغم انتقادات الرئيس جابير بولسونارو لهذا القرار، مؤكدا أنه لن يلقح ابنته لورا البالغة من العمر 11 عامًا.

المصدر : الجزيرة + وكالات