رغم التنديد والعقوبات.. كوريا الشمالية تواصل تجارب إطلاق الصواريخ الباليستية

North Korea used railway-born missile in Friday's test -KCNA
صورة أطلقتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية لاختبار الصاروخ (رويترز)

أعلنت كوريا الشمالية أنها اختبرت أمس الجمعة صاروخا محمولا بالسكك الحديدية، وهي ثالث تجربة تجريها هذا الشهر، وسط تنديد أميركي وبريطاني.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية بأن الجيش اختبر صاروخا يطلق من منظومة تستخدم سكك حديد أمس الجمعة، وذلك في أول تجربة من نوعها في البلاد.

وقالت الوكالة إن تدريب إطلاق النار يهدف "للتحقق والحكم على كفاءة إجراءات عمل النظام المحمول بالسكك الحديدية"، الذي اختبرته البلاد لأول مرة في سبتمبر/أيلول الماضي، وتم تصميمه كقوة ضاربة مضادة لأي قوى مهددة.

وهذا هو ثالث إطلاق منذ بداية السنة الجديدة، وهو معدل سريع على نحو غير معتاد في التجارب الصاروخية.

وأوضح رئيس هيئة الأركان المشتركة في القوات المسلحة الكورية الجنوبية أن بلاده رصدت إطلاق صاورخين باليستيين غير موجّهين قصيريْ المدى من الساحل الشمالي الغربي لكوريا الشمالية، وقد قطعا مسافة 430 كيلومترا تقريبا بارتفاع بلغ في أقصاه 36 كيلومترا.

وفي اليابان، ذكر مسؤول في وزارة الدفاع أن الصاروخين سقطا على ما يبدو في البحر خارج المنطقة الاقتصادية الحصرية الخاصة ببلاده.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو في مؤتمر صحفي دوري إن "أفعال كوريا الشمالية التي تشمل تكرار إطلاق الصواريخ الباليستية تهدد أمن شعبنا والمنطقة، وهي قضية تهم المجتمع الدولي بأسره".

North Korea used railway-born missile in Friday's test -KCNAإطلاق الصاروخ من على متن عربات تسير على سكك حديدية (رويترز)

تنديد وعقوبات

من جهة أخرى، ذكرت قيادة الجيش الأميركي في منطقة المحيطين الهندي والهادي أنه على الرغم من أن الإطلاق لا يشكل تهديدا مباشرا للولايات المتحدة أو حلفائها، فإنه يلقي الضوء على "التأثير المزعزع للاستقرار الذي يمثله برنامج (كوريا الشمالية) غير القانوني للأسلحة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان أمس "ما زلنا ملتزمين بالنهج الدبلوماسي تجاه كوريا الديمقراطية وندعوها إلى الدخول في حوار. ولا يزال التزامنا بالدفاع عن جمهورية كوريا (الجنوبية) واليابان لا يتزعزع".

وجاءت تجربة الأمس بعد ساعات من انتقاد كوريا الشمالية تحركا أميركيا لفرض عقوبات جديدة ردا على تجاربها السابقة، ووصفت ذلك بأنه "استفزاز"، كما حذرت من "رد فعل أقوى" إذا تبنت الولايات المتحدة نهجا تصادميا.

وفرضت الولايات المتحدة يوم الأربعاء أول عقوبات من جانبها على برامج التسلح الكورية الشمالية، في أعقاب سلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ، كما دعت مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراء ضد أفراد وكيانات في كوريا الشمالية بتهمة انتهاك قرارات المجلس التي تحظر تطوير صواريخ وأسلحة نووية.

وبدورها، نددت بريطانيا أمس الجمعة بتجارب إطلاق الصواريخ، وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية "من الأهمية بمكان استمرار العقوبات التي تستهدف تطوير (كوريا الشمالية) الأسلحة غير المشروعة طالما استمرت في هذه البرامج".

وأضافت "نحث كوريا الشمالية على الامتناع عن المزيد من الاستفزازات والعودة للحوار مع الولايات المتحدة".

المصدر : وكالات