خدمة اشتراكات تلفزيونية رائدة تتخلى عن محطة مؤيدة لترامب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب (الأوروبية)

قررت خدمة الاشتراكات التلفزيونية "دايركت تي في" (DirecTV) عدم تجديد عقدها مع قناة "وان أميركا نيوز نيتوورك" (One America News network) الأميركية المحافظة جدا والمؤيدة لنظريات المؤامرة وللرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال متحدث باسم "دايركت تي في" لوكالة الصحافة الفرنسية أمس الجمعة إنه "بعد تقييم داخلي روتيني، أبلغنا هيرينغ نيتوورك (مالك وان أميركا نيوز نيتوورك) أننا لا ننوي توقيع عقد جديد عندما ينتهي العقد الحالي".

ومن المقرر أن ينتهي العقد في أبريل/نيسان، حسب مصدر مطلع. ولم تذكر شركة "دايركت تي في" المملوكة لشركة الاتصالات الأميركية العملاقة "إيه تي آند تي" (AT&T) أسباب قرارها.

وتُعدّ "وان أميركا نيوز نيتوورك" واحدة من اللاعبين المحافظين الجدد في الأخبار التلفزيونية الذين يحاولون الحصول على نسب من حصة "فوكس نيوز" (Fox News) في السوق.

ورفضت "وان أميركا نيوز نيتوورك" على غرار "نيوزماكس" و"ريل أميركاز فويس" الاعتراف بهزيمة ترامب في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، ونقلت نظريات المؤامرة التي أطلقها الرئيس السابق بشأن تزوير الانتخابات.

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2020 أكدت كريستينا بوب التي تعمل مقدمة عبر "وان أميركا نيوز نيتوورك" أن الديمقراطيين "أعدّوا انقلابا ضد رئيس الولايات المتحدة".

وكان ترامب نفسه دعا أنصاره إلى مشاهدة "وان أميركا نيوز نيتوورك" و"نيوزماكس"، في وقت يتزايد فيه عدد الشخصيات الجمهورية البارزة التي تقبل دعوات استضافة عبر هاتين المحطتين.

وكانت "وان أميركا نيوز نيتوورك" شهدت ارتفاعا في عدد مشاهديها في أعقاب الانتخابات، لكن قرار "دايركت تي في" يمثل ضربة، لأنها أكبر موزع لها، وفقًا لوسائل الإعلام الأميركية المتخصصة.

ولم تردّ "وان أميركا نيوز نيتوورك" على الفور على اتصال وكالة الصحافة الفرنسية.

وقبل عام، عندما اقتحم أنصار لترامب الكونغرس خلال المصادقة على فوز الديمقراطي جو بايدن، ندّدت "وان أميركا نيوز نيتوورك" و"نيوزماكس" بالتسلل المفترض لمجموعات صغيرة من اليسار المتطرف من دون أن تُقدّما أي دليل.

المصدر : الفرنسية