السيسي: قلت للسفيرة الأميركية عام 2011 إن الإخوان يحكمون مصر ثم يرحلون

عبد الفتاح السيسي كان قائدا للمخابرات الحربية خلال ثورة يناير/كانون الثاني 2011 (رويترز-أرشيف)

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كواليس ما قال إنه حوار دار بينه وبين السفيرة الأميركية، بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وذلك خلال كلمة له أمس الأربعاء على هامش منتدى شباب العالم المقام بشرم الشيخ جنوب سيناء.

وقال السيسي إنه رد على سؤال السفيرة الأميركية حول "من يحكم مصر" بأن الإخوان سيحكمون ثم يرحلون، مبررا ذلك بأن الشعب المصري لا يُقاد بالقوة، على حد قوله.

ويبدو أن السفيرة المقصودة هي آن باترسون Anne Patterson) التي عملت سفيرة لبلادها في مصر بين أواسط عامي 2011 و2013.

 

تفاصيل الحوار

وخلال اللقاء، قال السيسي "عايز أقوله لكم وأطمنكم إن دعمكم ومساندتكم لنا في خلال السنوات اللي فاتت أتصور أنكم راصدينه وشايفينه كويس في حالة من الاستقرار.. مش الاستقرار الأمني".

وأضاف الرئيس "هذا الكلام مسجل في محاضر رسمية، في يوم، السفيرة الأميركية تقول لي عام 2011 مين اللي ممكن يحكم مصر؟ قولت لها اللي هيحكم مصر الإخوان المسلمين، قالت لي: طب وبعدين؟ قالت لها: هيمشوا، قالت لي: ليه؟ قلت لها: الشعب المصري ده لا يحكم بالقوة ميخشش (لا يدخل) الجامع والكنيسة بالعافية، وده اللى حصل، والكلام مسجل في محاضر رسمية".

وكالعادة، اختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمصر في تفسير كلمات الرئيس، فمنهم من رأى أن كلماته تدل على الرؤية التي يتمتع بها، ومنهم من انتقد جلوس قائد عسكري مع السفيرة الأميركية في ذلك الوقت.

 

 

 

المصدر : الإعلام المصري + مواقع التواصل الاجتماعي