جلسة بمجلس الأمن.. المبعوث الأممي لليمن يصف التصعيد العسكري بالأسوأ والتحالف يقصف أهدافا في مأرب والبيضاء

المبعوث الأممي الجديد لليمن هانز غروندبرغ Hans Grundberg
غروندبرغ يدعو جميع الأطراف للحوار حتى لو لم تكن مستعدة لإلقاء أسلحتها (مواقع التواصل)

عقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء جلسة بشأن الأوضاع في اليمن، حيث أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من تفاقم الوضع الإنساني، واصفة التصعيد العسكري الأخير بأنه الأسوأ منذ سنوات، بينما شن التحالف الذي تقوده السعودية غارات في مأرب والبيضاء.

ووصف ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة التقارير الأخيرة بشأن القتال في اليمن بأنها مثيرة للقلق، محذرا من تفاقم الوضع الإنساني بسبب القتال.

وأضاف "نشهد نقاط توتر، سواء كانت بشأن السفينة (الإماراتية) أو الأوضاع في الحديدة".

وأشار دوجاريك إلى مشاورات يجريها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ خارج المنطقة، والتي اختتمها اليوم بزيارة إلى المملكة المتحدة، حيث تناولت المناقشات الوضع الاقتصادي وتأثير التصعيد العسكري على آفاق التوصل إلى حل سلمي وعادل للصراع.

وبدوره، قال غروندبرغ خلال الجلسة إن جهود وقف إطلاق النار في اليمن تواجه عقبات كما وصف التصعيد العسكري أخيرا في اليمن بأسوأ ما شهدته البلاد منذ سنوات.

وأكد غروندبرغ دعوته لجميع الأطراف للحوار حتى لو لم تكن مستعدة لإلقاء أسلحتها، وقال إنه لا يوجد حل طويل الأمد يمكن العثور عليه في ساحة المعركة.

وأضاف المبعوث الأممي إلى اليمن أن جماعة الحوثي ما تزال مصممة على مواصلة هجومها على مأرب وشبوة، مقابل زيادة في الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية، ليس فقط حول الخطوط الأمامية للصراع، ولكن أيضا في صنعاء.

وأشار إلى أن كل هذه الأحداث أدت إلى زيادة الخسائر في صفوف المدنيين وإلحاق أضرار بالبنى الأساسية المدنية.

من ناحيته، قال التحالف بعد انعقاد جلسة مجلس الأمن "نرحب بتحرك الأمم المتحدة لتفتيش موانئ الحديدة لضمان عدم استخدامها عسكريا".

وأضاف أنه ينبغي على الأمم المتحدة ضمان عدم تدفق المقاتلين الأجانب ووصول الأسلحة للحديدة، واصفا ميناء الحديدة بأنه محطة لوصول المقاتلين والصواريخ الباليستية.

وشدد التحالف على أنه سيتحرك "للدفاع عن النفس والضرورة العسكرية عند استمرار عسكرة الموانئ".

غارات وقتلى

ويتزامن ذلك مع إعلان التحالف عن تنفيذ القوات الجوية 33 عملية استهداف في مأرب والبيضاء، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأكد التحالف أن الاستهدافات في مأرب "دمرت 11 آلية عسكرية، وقضت على أكثر من 110 عناصر إرهابية"، بينما أسفرت في البيضاء عن "تدمير 10 آليات عسكرية حوثية ومقتل أكثر من 90 مسلحا حوثيا".

وفي المقابل، ذكرت وسائل إعلام تابعة لأنصار الله الحوثيين إن 27 غارة جوية شنها التحالف على مأرب، و6 غارات على محافظة البيضاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات