السودان.. الأمم المتحدة تؤكد التزامها بدعم حكومة مدنية ودعوات شعبية للتظاهر الخميس

U.N. Special Representative in Sudan Volker Perthes speaks during a news conference in Khartoum
فولكر بيرتس أعلن الاثنين الماضي خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم بدء مشاورات أولية (رويترز)

أكدت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء التزامها بدعم حكومة قيادتها مدنية كهدف نهائي للمرحلة الانتقالية في السودان، وذلك بعد إعلان البعثة الأممية إطلاق مشاورات لحل الأزمة السياسية، وسط دعوات لمظاهرات حاشدة الخميس.

وقالت بعثة الأمم المتحدة بالسودان (يونتاميس) في بيان بشأن مشاورات العملية السياسية في البلاد إن الأمم المتحدة ملتزمة بحسب تفويضها بدعم حكومة قيادتها مدنية كهدف نهائي للمرحلة الانتقالية، مؤكدة أن البعثة ستعمل مع جميع الجهات الفاعلة لتطوير عملية شاملة يمكن أن تؤدي إلى توافق حول سبيل الانتقال الديمقراطي.

وشدد البيان على أنه ليس للأمم المتحدة أي موقف حيال نتيجة هذه العملية التي ستهتدي بآراء السودانيين، وأنها ستساهم في تصميم الخطوات التالية للعملية.

وأكد البيان أن يونتاميس على استعداد لتيسير اتخاذ خطوات إضافية في مرحلة لاحقة حسب الحاجة.

وتعول الأمم المتحدة -بحسب البيان- على التعاون الكامل من جميع الأطراف لتهيئة مناخ ملائم للمشاورات، ويشمل ذلك "الإنهاء الفوري للعنف ضد المتظاهرين ومحاسبة مرتكبي العنف والحفاظ على حقوق الإنسان".

وكان رئيس البعثة فولكر بيرتس قد أعلن الاثنين بدء مشاورات أولية منفردة مع كافة الأطراف بهدف حل الأزمة السياسية، والتي توسعت عقب استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وفي موضوع آخر، قال بيرتس في تغريدة على تويتر إنه "يجب أن تتوقف الهجمات على مرافق الرعاية الصحية في السودان فورا".

وجاء ذلك بعدما أعربت منظمة الصحية العالمية عن قلقها إزاء الإبلاغ عن 15 هجوما على العاملين في مجال الرعاية الصحية بالسودان منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

وذكرت المنظمة أن معظم الاعتداءات تأتي في شكل اعتداء جسدي وعرقلة وتفتيش عنيف وتهديدات نفسية وترهيب، إضافة إلى مداهمات عسكرية لمرافق الرعاية الصحية.

دعوة بريطانية

من جهتها، دعت مندوبة بريطانيا لدى الأمم المتحدة باربرا وودورد مجلس الأمن الدولي إلى تقديم الدعم الكامل للمشاورات التي أطلقها بيرتس.

وقالت وودورد لصحفيين بمقر الأمم المتحدة "نعتقد أنه مع التطورات الأخيرة في السودان، فإن احتمالية تحقيق الديمقراطية أصبحت معلقة تمامًا".

دعوة للاحتجاج

وعلى صعيد الحراك الشعبي، أعلنت لجان المقاومة بولاية الخرطوم إلغاء المظاهرات التي كانت مقررة اليوم وتأجيلها إلى غد الخميس، وذلك بعدما أعلنت السلطات إغلاق جسرين بالعاصمة الخرطوم أمس.

وبدوره، دعا تجمع المهنيين السودانيين في بيان اليوم إلى المشاركة في مظاهرات الغد تحت عنوان "مليونية 13 يناير"، وذلك لمواصلة عمليات التغيير الكلي المنشود واستكمال أهداف الثورة وبناء الدولة المدنية، حسب تعبيره.

وتأتي هذه المظاهرات في ظل مساع تبذلها الهيئة الحكومية للتنمية بشرق أفريقيا "إيغاد" (IGAD) وتقديمها مبادرة لتسهيل الحوار بين كافة الأطراف لإيجاد حل جذري للأزمة.

ومنذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل رئيس الحكومة عبد الله حمدوك (قبل الاتفاق معه على العودة لرئاسة الحكومة واستقالته عقب ذلك)، واعتقال مسؤولين وسياسيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات