واشنطن تدين اعتقال موسكو زعيم تتار القرم و45 آخرين

جنود من أسطول البحر الأسود الروسي خلال عرض بحري في مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم (رويترز-أرشيف)
جنود من أسطول البحر الأسود الروسي خلال عرض بحري في مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم (رويترز-أرشيف)

أدانت الولايات المتحدة بشدة قيام ما وصفتها بسلطات الاحتلال الروسي باحتجاز قادة تتار القرم، وقالت الخارجية الأميركية إن شبه جزيرة القرم أوكرانية، وإن موقف واشنطن ثابت في دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.

وقال بيان للخارجية الأميركية إن سلطات "الاحتلال الروسي" اعتقلت يوم السبت الماضي ناريمان غيليالوف نائب رئيس مجلس تتار القرم في شبه جزيرة القرم. وأضافت أن ما لا يقل عن 45 آخرين من تتار القرم اعتقلوا أيضا.

وأضاف البيان "ندعو سلطات الاحتلال الروسي إلى الإفراج عنهم فورا"، ووصف الأمر بأنه "الأحدث في سلسلة طويلة من المداهمات والاعتقالات والإجراءات العقابية ذات الدوافع السياسية ضد المجلس وقيادته".

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء في وقت سابق عن "مصدر مطلع" لم تذكر اسمه قوله إن غيليالوف و4 آخرين من سكان القرم اعتقلوا لصلاتهم بإتلاف خط أنابيب غاز في قرية على الطريق السريع من سيمفيروبول باتجاه يالتا.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا على تويتر أول أمس السبت إن روسيا "صعدت الإرهاب في شبه جزيرة القرم المحتلة" باعتقالها 5 أشخاص، من بينهم غيليالوف.

زيلينسكي طالب بالإفراج عن جميع المعتقلين (الأوروبية)

مطالبة واتهامات

يأتي ذلك في وقت لجأ فيه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى التغريد على تويتر للمطالبة بالإفراج عن جميع المعتقلين.

من جانبها اتهمت الأمم المتحدة في الآونة الأخيرة موسكو باعتقالات تعسفية ومداهمات ضد ممثلي تتار القرم.

وباتت العلاقات بين كييف وموسكو في حالة يرثى لها لأسباب من أهمها الصراع في شرق أوكرانيا بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الأوكرانية في أعقاب ضم موسكو شبه جزيرة القرم.

واقترح زيلينسكي الاجتماع مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لحل النزاع. ووافق متحدث باسم الكرملين أمس الأحد من حيث المبدأ على لقاء بزيلينسكي، لكن على عكس أوكرانيا، قالت روسيا إن قضية القرم ليست مطروحة للنقاش.

يشار إلى أن تتار القرم لهم اتجاه متشكك إزاء روسيا لأسباب تاريخية بعد ترحيل نحو 200 ألف شخص منهم إلى أوزبكستان عام 1944 بعدما اتهمهم الاتحاد السوفياتي بالتعاون مع الألمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت روسيا اليوم بدء سحب القوات بعد تدريبات في القرم، لكن مسؤول أميركيا رفيعا قال إن هذه الخطوة كافية. ودعت موسكو إلى اجتماع لمناقشة الهدنة، كما أكد الانفصاليون رغبتهم بالحوار مع حكومة أوكرانيا.

23/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة