ليبيا.. المبعوث الأممي يبحث جهود حل الأزمة وصولا للانتخابات

وزيرة الخارجية تبحث مع المبعوث الأممي مخرجات اجتماع دول الجوار ومبادرة استقرار ليبيا (مواقع التواصل)
وزيرة الخارجية تبحث مع المبعوث الأممي مخرجات اجتماع دول الجوار ومبادرة استقرار ليبيا (مواقع التواصل)

أجرى المبعوث الأممي في ليبيا يان كوبيش مباحثات مع مسؤولين ليبيين، تناولت بالأساس إخراج المرتزقة من البلاد وتهيئة الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وخلال لقائه عضو المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني، أكد الطرفان على ضرورة وضع إستراتيجية لإخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا.

وجدد الكوني في بيان صدر عن المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي، التزام المجلس بدعم إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها، وتهيئة الظروف الملائمة لها.

كما ناقش كوبيش مع وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية نجلاء المنقوش النتائج التي حققتها اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة "خمسة زائد خمسة" (5+5). وعبر الجانبان عن أملهما في أن تتوج هذه اللجنة أعمالها بإعادة توحيد الجيش الليبي.

وعقدت اللجنة العسكرية "5+5" التي تضم 5 أعضاء من الحكومة المعترف بها دوليا، و5 من طرف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، اجتماعات آخرها كان قبل أسبوعين بمدينة سرت (غرب)، وجرى التوصل إلى استمرار وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين الطرفين وفتح الطريق الرابط بين المنطقة الشرقية والغربية.

إخراج المقاتلين الأجانب وإجراء الانتخابات الملفان الأكثر إلحاحا حاليا في ليبيا (مواقع التواصل)

ترحيب واتفاقات

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الليبية، فإن كوبيش والمنقوش استعرضا مخرجات الاجتماع الوزاري التشاوري لدول جوار ليبيا، والذي احتضنته الجزائر مؤخرا، حيث أبدى كوبيش ترحيبه بالبيان الصادر في ختام هذا الاجتماع، ودعمه لما ورد فيه.

واحتضنت الجزائر ذلك الاجتماع يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين بمشاركة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، ووزراء خارجية الجزائر وتونس وليبيا ومصر والسودان والنيجر وتشاد والكونغو الديمقراطية.

واتفق المجتمعون في ختام اللقاء على تنسيق جهودهم لإنهاء الأزمة وإرسال وفد وزاري إلى ليبيا للتواصل مع جميع الأطراف بهدف تقييم مسار العملية السياسية الذي يسبق الانتخابات.

وتابع بيان الخارجية الليبية أن اجتماع كوبيش والمنقوش ناقش مبادرة استقرار ليبيا (دون تقديم تفاصيل حولها) وسعي البلاد لتنظيم ورئاسة مؤتمر دولي أوائل أكتوبر/تشرين الأول القادم، كأول مبادرة ليبية خالصة تهدف لوضع الآليات العملية الخاصة بتنفيذ مخرجات مؤتمري برلين 1 و2 (عقدا العام الجاري والماضي) وصولا إلى الانتخابات.

وعانت ليبيا لسنوات صراعا مسلحا، حيث نازعت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الحكومة المعترف بها دوليا على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، غير أنه شهد انفراجا سياسيا مؤخرا، ففي 16 مارس/آذار الماضي تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة وطنية ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في ديسمبر/كانون الأول 2021.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

أمر المجلس الرئاسي الليبي جميع القوات التي اشتبكت في طرابلس ‫بالتوقف الفوري والعودة لمقارها دون أي تأخير، في حين طالب أهالي سبها السلطات بإخراج القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر من المدينة.

4/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة