شعاره مئة يوم.. مئة مدينة.. لهذه الأسباب يتوقع حزب الأحرار تصدر انتخابات المغرب

يقترح برنامج الأحرار زيادة في الراتب الشهري للأساتذة، وتخصيص تعويض شهري لكبار السن يصل لألف درهم. وإحداث مليون منصب شغل، وتحسين علاقة الإدارة بالمواطن وتكريسها لخدمته.

عزيز أخنوش خلال جولة انتخابية بأحد أحياء العاصمة الرباط (وكالة الصحافة الفرنسية)
عزيز أخنوش خلال جولة انتخابية بأحد أحياء العاصمة الرباط (وكالة الصحافة الفرنسية)

الرباط – يراهن حزب التجمع الوطني للأحرار على تصدّر انتخابات 2021 في المغرب بشكل يمكنّه من قيادة الحكومة المقبلة، ويؤكد رئيس الحزب عزيز أخنوش، خلال جولاته الانتخابية، أن "الأحرار ببرنامجه وكفاءاته هو البديل المرجوّ".

ويقول أخنوش إن حزبه اختار كفاءات وطاقات واعدة لخدمة مصالح المواطنين، وتحقيق التغيير المطلوب.

وبدأ حزب التجمع الوطني للأحرار (المشارك في الائتلاف الحكومي) بالعودة للظهور في الساحة السياسة منذ أن تولى وزير الزراعة عزيز أخنوش قيادته.

ويُعرف أخنوش بوصفه أحد الذين أمسكوا بخيوط تشكيل حكومة سعد الدين العثماني خلال ما عرف بـ"مرحلة البلوكاج"، وهي حالة الاستعصاء التي رافقت مفاوضات تشكيل الحكومة التي كان سيقودها عبد الإله بنكيران، قبل أن يعفيه الملك وينصّب العثماني خلفا له.

 

 

"تستحق الأفضل"

ورفع الأحرار، ورمزه الحمامة، شعار "تستاهل ما أحسن" (تستحق الأفضل). وينطلق برنامجه الانتخابي -الذي نعرض أهم ما ورد فيه بعد اعتذار قيادته عن إجراء حوار مع الجزيرة نت- بعبارة "يؤمن التجمع الوطني للأحرار إيمانا راسخا بمغرب أقوى وأكثر عدلا"، ويعتبر أن برنامجه الانتخابي يقدم أجوبة إيجابية للمواطنين.

ويؤكد رئيس الحزب أن أولويات برنامجه هي أولويات المواطنين بعد أن تواصل مع نحو 300 ألف مواطن في أنحاء المملكة، واستشارهم واستمع إلى توقعاتهم وتطلعاتهم.

ويرى عزيز أخنوش أن حزبه وضع برنامجا واضحا وقابلا للتنفيذ، انبثق من عمليات إنصات من جولات جهوية وبرامج تواصلية مع المواطنين.

وكان الأحرار قد أطلق برنامج "100 يوم 100 مدينة"، واعتبره "أكبر عملية استشارية شعبية مع المواطنين لمعرفة أولوياتهم في المدن التي يعيشون فيها".

ويشغل رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو رجل أعمال، منصب وزير الفلاحة (الزراعة) منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016، كما شغل منصب وزير الفلاحة في حكومة عباس الفاسي سابقا.

واحتفظ بهذا المنصب خلال تجربة أول حكومة يقودها حزب ذو مرجعية إسلامية عام 2011. وعاد مجددا لترؤس الحزب والمشاركة في الحكومة الحالية برئاسة سعد الدين العثماني.

رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش (وكالة الصحافة الفرنسية)

الحماية الاجتماعية

وحسب أخنوش، تتمحور مطالب المواطنين حول الحماية الاجتماعية وتوفير بطاقة الرعاية الاجتماعية، وتوفير خدمات صحية جيدة، ومضاعفة ميزانية قطاع الصحة وتوفير الإمكانيات له، فضلا عن تحقيق تعليم جيّد.

وفي مجال التعليم، يقترح برنامج الأحرار زيادة في الراتب الشهري للأساتذة، وتخصيص تعويض شهري لكبار السن (65 سنة فأعلى ولا مدخول لهم) يصل في أفق 2025 وبطريقة تدريجية، إلى ألف درهم.

كما يتضمن البرنامج إحداث مليون منصب شغل، والعمل على تحسين علاقة الإدارة بالمواطن وتكريسها لخدمته.

وأُسّس "التجمع الوطني للأحرار" عام 1978، على يد أحمد عصمان الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء (1972- 1979). وهو صهر الملك الراحل الحسن الثاني (1961-1999).

ويوصف الحزب بأنه مُوالٍ للقصر وأنه حزب "نخبة برجوازية"، لأن جُلّ أفراده من الأعيان أو رجال الأعمال أو الموظفين الإداريين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة