الحرس الثوري الإيراني يتوعد المتمردين الأكراد ويطالب بغداد بحسن الجوار

باكبور: تحركات الجماعات الإرهابية على الحدود العراقية الإيرانية زادت في الأيام الأخيرة (رويترز)
باكبور: تحركات الجماعات الإرهابية على الحدود العراقية الإيرانية زادت في الأيام الأخيرة (رويترز)

هدد الحرس الثوري الإيراني اليوم الاثنين باتخاذ إجراءات عسكرية رادعة بحق الأكراد الإيرانيين الذين يخوضون تمردا ضد طهران انطلاقا من معسكرات في شمال العراق، وطالب بغداد باحترام مبدأ حسن الجوار.

وقد توعّد قائد القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني العميد محمد باكبور باستهداف من وصفهم بالإرهابيين في إقليم كردستان العراق، إن اقتضت الضرورة.

وخلال تفقده القواعد العسكرية الحدودية شمال غربي إيران، قال باكبور إن تحركات الجماعات الإرهابية على الحدود العراقية الإيرانية زادت في الأيام الأخيرة.

وشدد على أن إيران لن تصمت إزاء زعزعة أمن حدودها، وسترد في الوقت المناسب، حسب تعبيره

وطالب باكبور الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان بعدم السماح للجماعات المسلحة باستغلال الأراضي العراقية ضد إيران، مضيفا أن أي إهمال من الجانب العراقي يعارض مبدأ حسن الجوار.

وقال الحرس الثوري الإيراني إن "استغلال جماعات إرهابية لشمال العراق ضد إيران أمر غير مقبول، وسنرد بالشكل المناسب".

وأضاف "على بغداد وأربيل منع المسلحين من استغلال أراضي العراق ضد إيران".

وطالب سكان المناطق الحدودية شمالي العراق بالابتعاد عن مقار المسلحين "لئلا يتعرضوا للأذى".

وكانت طهران قالت في وقت سابق إنها ستتخذ إجراءات وقائية إذا لم تطرد بغداد المتمردين الأكراد الإيرانيين من إقليم كردستان.

وقصفت إيران في السابق جماعات مسلحة من المعارضة الكردية تتمركز في شمال العراق معظمها في مناطق تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان شبه المستقل.

وقبل أسابيع نقلت وسائل إعلام إيرانية عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني قوله "ندعو الحكومة العراقية إلى اتخاذ إجراءات أكثر جدّية لطرد هذه الجماعات من كردستان العراق حتى لا تجد إيران نفسها مضطرة إلى اتخاذ إجراءات وقائية ضد هؤلاء الإرهابيين المسلحين".

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة