الاتحاد الأوروبي يعول على دور الدوحة ووزير الخارجية القطري يحث المجتمع الدولي على عدم عزل أفغانستان

وزير الخارجية القطري حث المجتمع الدولي على عدم عزل أفغانستان وأكد التزام بلاده بدعم الدول الحليفة في عمليات الإجلاء وتسهيل الحوار مع كابل

صور للمؤتمر الصحفي الخاص بوزير الخارجية القطري والمسؤول الاوروبي
وزير الخارجية القطري (يمين) خلال المؤتمر الصحفي مع مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي بالدوحة (الجزيرة)

قال المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الاتحاد الأوروبي يعول على دور قطر في أفغانستان، بينما حث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني المجتمع الدولي على عدم عزل أفغانستان.

وقال بوريل إن الاتحاد الأوروبي يعول على دور قطر في أفغانستان وسيفتتح قريبا خلال العام المقبل 2022 بعثة في الدوحة.

وفي مؤتمر صحفي جمعه بوزير الخارجية القطري في الدوحة اليوم الخميس، أضاف بوريل أن الاتحاد الأوروبي يطمح إلى المزيد من الشراكة والتعاون مع دولة قطر.

وأوضح أن قطر تلعب دورا إستراتيجيا في التعامل مع الوضع الجديد في أفغانستان وفي تسهيل التواصل مع كابل، مشيرا إلى أن الدوحة ستلعب دورا مهما في إيصال الرسائل إلى طالبان بخصوص توقعات المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي.

صور للمؤتمر الصحفي الخاص بوزير الخارجية القطري والمسؤول الاوروبيبوريل عبر عن الامتنان للدور الحاسم الذي لعبته قطر في إجلاء الأوروبيين من أفغانستان (الجزيرة)

وأعرب بوريل عن أمله في إعادة توجيه سلوك الحكومة الأفغانية الجديدة، مشيرا إلى أن الاتحاد يعتمد على قطر في ذلك.

وتمنى المفوض الأعلى نجاح الشعب القطري في تجربة انتخابات مجلس الشورى التي تنعقد بعد غد السبت.

وبشأن الاتفاق النووي مع إيران ومفاوضات فيينا المتعثرة للعودة إليه، قال بوريل "أتوقع -بوصفي وسيطا- أن يتم استئناف محادثات النووي الإيراني قريبا".

وفي تصريحات أخرى ضمن مقابلة له مع الجزيرة قال بوريل "إن الاعتراف بطالبان ليس مطروحا وسنراقب سلوكهم"، وأضاف "لا نريد عزل أفغانستان ونرغب في إيصال المساعدات الإنسانية إليها".

لا لعزل أفغانستان

بدوره، أكد وزير الخارجية القطري أنه أجرى محادثات إيجابية مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، إذ شملت محادثات مطولة بشأن الوضع الجديد في أفغانستان.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن إن دولة قطر تحث الأطراف في أفغانستان على الانخراط في حوار بشأن المصالحة الوطنية، مؤكدا أن الدوحة تحث الحكومة الأفغانية المؤقتة على المحافظة على المكتسبات التي حققها الأفغان.

وكذلك حث وزير الخارجية المجتمع الدولي على عدم عزل أفغانستان، مؤكدا التزام بلاده بدعم الدول الحليفة في عمليات الإجلاء، وتسهيل الحوار مع الحكومة الأفغانية المؤقتة.

وقال وزير الخارجية القطري إن أفغانستان شهدت أخيرا أحداثا اعتبرها مخيبة للآمال، مشيرا إلى أن بإمكان الدول الإسلامية أن تطبق قوانينها مع احترام حقوق المرأة.

وحول دور الدوحة في القضايا الإقليمية، قال الوزير إن قطر جزء من المنطقة وتحاول تخفيف التصعيد ودفع المحادثات النووية مع إيران.

وكان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قد التقى بوريل والوفد المرافق له؛ وتناول اللقاء العلاقات بين الجانبين، وسبل تعزيزها، إضافة إلى مناقشة أبرز المستجدات إقليميا ودوليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات