هل تقبل تركيا استضافة الأفغان مقابل المال؟ جاويش أوغلو يوجه كلمة صريحة للأوروبيين

Turkish foreign minister visits Albania- - TIRANA, ALBANIA - FEBRUARY 12: Minister of Foreign Affairs of Turkey, Mevlut Cavusoglu and Deputy Minister of Foreign Affairs of Albania, Gent Cakaj (not seen) hold a joint press conference after their meeting in Tirana, Albania on February 12, 2020.
جاويش أوغلو أكد أن تركيا ساعدت العديد من الدول في عملية الإجلاء (الأناضول)

أوضح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو موقف بلاده إزاء استضافة اللاجئين الأفغان، وتحدث عن مآخذ أنقرة على العواصم الأوروبية في شأن الهجرة واللجوء.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده جاويش أوغلو الخميس مع وزيرة خارجية هولندا سيغريد كاغ في العاصمة أنقرة.

وقال وزير الخارجية التركي إن أنقرة سترفض أي عرض أوروبي لإبقاء اللاجئين الأفغان على أراضيها مقابل المال.

وأضاف جاويش أوغلو أن "التعاون مع الاتحاد الأوروبي غير ممكن إن كان يعتقد أنه سيدفع المال مقابل الاحتفاظ باللاجئين الأفغان على أراضينا".

وشدد على أنه "ليس بالإمكان إبقاء اللاجئين الأفغان مؤقتا في تركيا، وسنرفض أي عرض من هذا القبيل في حال وروده".

وأكد على ضرورة تحديث اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي بحيث تشمل السوريين والأفغان.

وقال جاويش أوغلو "نحتاج إلى تحديث هذه الاتفاقية لتشمل العديد من القضايا، بما في ذلك العودة الطوعية والكريمة للأفغان إلى بلادهم إذا استتب الأمن والاستقرار فيها، وإعادة السوريين إلى سوريا بشكل آمن".

وتابع "لأن هذه المشكلة تكبر بمرور الزمن، وإذا كانت هذه المسألة تعد مشكلة بالنسبة للاتحاد الأوروبي فهي أيضا مشكلة لتركيا".

وردا على سؤال حول إجلاء الأفغان من كابل، قال إن تركيا ساعدت العديد من الدول في عملية الإجلاء، ووفت بمسؤوليتها الأخلاقية والإنسانية بهذا الصدد.

وقال وزير الخارجية التركي إنه ليس من الممكن أن يتم إجلاء الأفغان من قبل أي دولة "لإبقائهم في بلادنا لفترة معينة من الزمن، قلنا منذ البداية إننا لن نقبل مثل هذا العرض".

وأشار إلى أن أنقرة لم تتلق عرضا بهذا الخصوص من هولندا، مضيفا "مع ذلك يمكن لدول مختلفة استخدام تركيا كنقطة عبور أثناء عمليات الإجلاء للتزود بالوقود، وهي ستقدم أفضل دعم بهذا الشأن".

موقف صريح

وتابع جاويش أوغلو "لكن منذ البداية قلنا للبلدان المعنية إننا لن نوافق على بقاء الأفغان في بلادنا سواء للفحص، أو للحصول على تأشيرات، أو لأسباب أخرى خلال عمليات الإجلاء".

وقال إن الاتحاد الأوروبي لم يلتزم بتعهداته المنصوص عليها في اتفاقية الهجرة التي وقعها مع تركيا في العام 2016.

وأشار إلى أنه بحث مع وزيرة الخارجية الهولندية آخر التطورات في أفغانستان، معربا عن تمنياته بأن يتحقق النظام والاستقرار في ذلك البلد بأقرب وقت ممكن.

وشدد الوزير التركي على ضرورة استكمال العملية الانتقالية بطريقة شاملة في أفغانستان، ووجوب إنشاء سلطة في البلاد.

وحذر من مخاطر حدوث مجاعة حقيقية في أفغانستان، مشيرا إلى ضرورة ضمان أمن منظمات الإغاثة من أجل إيصال المساعدات الإنسانية مباشرة إلى الشعب الأفغاني.

ولفت إلى أنه بحث مع نظيرته الهولندية التأثيرات المحتملة في حال تدهورت الأوضاع في أفغانستان، محذرا من تفاقم الأزمة وحصول تطورات "قد تهدد منطقتنا وخارجها".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة