لبنان.. عون ينفي تمسكه بـ"الثلث الضامن" ويتبرأ من مسؤولية تأخر تشكيل الحكومة

Najib Mikati-Michel Aoun meeting in Beirut
ميقاتي (يمين) وعون في لقاء سابق بالقصر الرئاسي (وكالة الأناضول)

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أنه لا يريد الثلث الضامن في الحكومة، ودعا لعدم إلصاق تهمة تعطيل تشكيل الحكومة به "للتعمية على أهداف مضللة"، فيما اتهم رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي جهات -لم يسمها- بتحويل عملية تشكيلها إلى "بازار سياسي وإعلامي".

وقال بيان لرئاسة الجمهورية عصر الخميس إن الرئيس عون "أعلن أكثر من مرة أنه لا يريد الثلث الضامن إيمانا منه بأن الظروف الصعبة التي يجتازها لبنان والشعب اللبناني تحتم على الجميع الارتقاء إلى أقصى درجات المسؤولية من أجل المبادرة والإسراع في إنقاذ الوطن والشعب".

واتهم البيان مسؤولين -لم يسمهم- بأنهم قدموا في الآونة الأخيرة وبوتيرة تصاعدية تحليلات غير صحيحة لإلصاق سبب التأخير في تشكيل الحكومة إلى رغبة عون بالحصول على الثلث الضامن في الحكومة، معتبرا تلك الاتهامات بأنها تأتي للتعمية على أهداف مضللة.

و"الثلث الضامن" أو "المعطل" يعني حصول حزب أو تيار سياسي على ثلث عدد الحقائب الوزارية في الحكومة، مما يسمح له بالتحكم في قراراتها وتعطيل انعقاد اجتماعاتها.

من جهته، أبدى الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي -في بيان- حرصه الشديد على "مقاربة عملية تشكيل الحكومة وفق القاعدة الدستورية المعروفة، وبما يتوافق مع مقتضيات المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان".

وقال ميقاتي "يبدو أن البعض مصر على تحويل عملية تشكيل الحكومة إلى بازار سياسي وإعلامي مفتوح على شتى التسريبات والأقاويل والأكاذيب، في محاولة واضحة لإبعاد تهمة التعطيل عنه وإلصاقها بالآخرين".

وأوضح البيان أن ميقاتي يجري لقاءات مختلفة لتشكيل الحكومة، ولم يلتزم بأي أمر نهائي مع أحد إلى حين إخراج الصيغة النهائية للحكومة، مؤكدا أن كل ما يقال عكس ذلك كلام عار عن الصحة جملة وتفصيلا، حسب تعبيره.

وكان عون قد كلف ميقاتي في 26 يوليو/تموز الماضي بتشكيل الحكومة الجديدة بعد استشارات نيابية، ولم تسفر لقاءاتهما حتى الآن عن إعلان تشكيلها على الرغم من إشاعة أجواء إيجابية حول إمكانية إصدار التشكيلة قريبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة