غزة.. استشهاد فلسطيني وجرح 15 آخرين خلال مسيرات "الإرباك الليلي"

Protests Continue In Gaza Over Increased Israeli Restrictions
شبان فلسطينيون يتظاهرون عند السياج الحدودي لقطاع غزة (غيتي)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة استشهاد شاب فلسطيني وإصابة 15 آخرين -بينهم 5 أطفال- في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي أثناء خروج مسيرات ليلية قرب السياج الفاصل على الحدود الشرقية للقطاع.

وأفادت وزارة الصحة في غزة في بيان بأن من بين الإصابات 5 بالرصاص الحي، إحداها خطيرة لطفل أصيب شرقي رفح بجنوب القطاع، و4 أخرى وصفت بالمتوسطة، و10 طفيفة بشظايا وقنابل الغاز المدمع.

وذكرت مصادر طبية أن الشهيد هو الشاب أحمد مصطفى صالح (26 عاما) من مخيم جباليا (شمالي قطاع غزة)، والذي توفي جراء إصابته بالرصاص الحي خلال قمع الجيش الإسرائيلي المظاهرات الليلية.

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من ألف فلسطيني احتشدوا على الحدود وألقوا متفجرات وأشعلوا الإطارات.

وأضاف الجيش في بيان أن "قوات الدفاع المنتشرة في المنطقة تستخدم وسائل فض أعمال الشغب، ومنها الذخيرة الحية عند الضرورة وطلقات عيار 22".

ولليوم السادس على التوالي، واصل الشباب الفلسطينيون تنظيم مظاهرات "الإرباك الليلي" التي بدأت السبت، احتجاجا على استمرار الحصار الإسرائيلي وفرض العقوبات الاقتصادية على سكان القطاع، وهم يستخدمون فيها قنابل صوتية ويشعلون الإطارات بهدف إزعاج جيش الاحتلال وسكان المستوطنات المتاخمة للحدود.

ووصفت مظاهرات الخميس بأنها الأكبر، حيث شملت جميع محافظات قطاع غزة بشكل متزامن، بعد أن تركزت خلال الأيام السابقة في كل محافظة على حدة.

وأكدت الفصائل الفلسطينية على استمرار الفعاليات الشعبية للضغط على الاحتلال حتى رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، فيما تواصل قوات الاحتلال قمعها للمحتجين، ليصل إجمالي الإصابات في صفوف الفلسطينيين منذ السبت إلى 56 إصابة تنوعت ما بين الرصاص الحي والمطاطي، والشظايا، وقنابل الغاز.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصول وحدة "الإرباك الليلي" لمنطقة الحدود مع إسرائيل

شنت طائرات حربية إسرائيلية غارات على موقع تابع للمقاومة الفلسطينية بقطاع غزة، كما أصيب 11 متظاهرا فلسطينيا -بينهم 3 إصاباتهم حرجة- جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على مظاهرة ليلية قرب حدود القطاع

Published On 28/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة