الإعصار آيدا يعصف بالساحل الشرقي لأميركا.. عشرات القتلى ومليون شخص دون كهرباء

13 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في مدينة نيويورك جراء الإعصار آيدا (رويترز)

ارتفع عدد ضحايا إعصار آيدا الذي يضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية جراء الفيضانات والأمطار الغزيرة، في وقت أعلن الرئيس جو بايدن حالة الطوارئ في نيويورك ونيوجيرسي.

وقال مسؤولون إن السيول أودت بحياة 44 شخصا على الأقل في 4 ولايات شمال شرق البلاد بعد تعرض المنطقة لأمطار غزيرة مع انحسار الإعصار أيدا، مضيفين أنها تسببت أيضا في غرق السيارات وخطوط المترو في مدينة نيويورك وإلغاء رحلات طيران.

وأعلن بايدن حالة الطوارئ في كل من ولايتي نيويورك ونيوجيرسي، كما وجه بتقديم المساعدة الفدرالية جراء الأضرار التي سببها الإعصار.

وذكر البيت الأبيض، في بيان، أن إعلان الرئيس يخول وزارة الأمن الداخلي، والوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ، تنسيق جهود الإغاثة للتخفيف من حدة الكارثة.

وكانت سلطات ولاية نيويورك علقت العمل في جميع خطوط قطارات الأنفاق، وحظرت السفر والتنقل بالمركبات غير المخصصة للطوارئ.

وأمضى السكان في مناطق واسعة من نيويورك ونيوجيرسي وبنسلفانيا وكونيتيكت يومهم في التعامل مع أقبية أغرقتها المياه وانقطاع الكهرباء وأسطح تالفة، ومناشدات بالمساعدة من الأصدقاء والأقارب الذين تقطعت بهم السبل بسبب السيول.

وقد لقي 13 شخصا على الأقل حتفهم في مدينة نيويورك، و3 في ضاحية وستشستر كاونتي.

ومن ناحيته قال فيل ميرفي حاكم نيوجيرسي -في تغريدة- إن ما لا يقل عن 23 لقوا مصرعهم في الولاية جراء العاصفة.

وجاءت هذه الخسائر بعد 3 أيام من اجتياح آيدا، أحد أقوى الأعاصير التي تضرب ساحل الخليج الأميركي، ولاية لويزيانا يوم الأحد، مدمرا مناطق كاملة.

لكن حصيلة الوفيات شمال شرق البلاد فاقت مثيلتها في لويزيانا التي لقي فيها 9 حتفهم جراء الإعصار.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة