تونس.. سيناتور أميركي يتهم سعيّد بإخلاف وعده و6 منظمات ترفض الاحتكار وتجميع السلطات دون رقابة

عبّر السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي عن قلقه البالغ من التطورات في تونس، وقال إن من المهم أن تظل واشنطن منخرطة عندما يقوَّض نظام الحكم في البلاد، بينما اعتبرت 6 منظمات تونسية أن الأمر الرئاسي الأخير يؤدي إلى تثبيت الوضع المؤقت.

وأوضح ميرفي -في مقال- أنه حثَّ الرئيس التونسي قيس سعيّد على الإسراع بإنهاء حالة الطوارئ، وتحديد خطة إعادة البلاد إلى المسار الديمقراطي.

وقال السيناتور الديمقراطي البارز إن الرئيس سعيّد نقض ما وعد به بإعلان نيته الحكم بمرسوم، وتعليق أجزاء من الدستور.

واعتبر ميرفي أن خطوات الرئيس التونسي تتعارض مع التزامه بحماية ودعم الديمقراطية، وأن على واشنطن أن تعيد النظر في حزمة المساعدات الأمنية الأميركية لتونس.

قاض يأمر بحبس نائب

في موضوع آخر، قالت المحامية إيناس حراث إن قاضي التحقيق الأول بالمحكمة العسكرية في تونس، أمر بسجن رئيس ائتلاف الكرامة النائب سيف الدين مخلوف، في ما يعرف بقضية واقعة المطار.

وأضافت المحامية حراث أن فريق الدفاع المكون من 30 محاميا، امتنع عن الترافع وانسحب بسبب ما وصفته بالمحاكمة الصورية.

6 منظمات ترفض الاحتكار

وفي الشأن التونسي نفسه، اعتبر بيان مشترك لـ6 منظمات تونسية أن الأمر الرئاسي الأخير الذي أعلنه الرئيس قيس سعيّد ورد دون سقف زمني، بشكل يؤدي إلى تثبيت الوضع المؤقت.

وانتقد بيان المنظمات الست أيضا صدورَ الأمر الرئاسي دون أي تشاور ضروري مع أي طرف.

وأكد البيان رفضها لأي محاولة احتكار لتصوّرات هذه المرحلة، ولتجميع السلطات دون آليات رقابية أو تحديد آجال لاستعادة المسار العادي للديمقراطية.

كما شدّدت المنظمات -وأبرزها نقابة الصحفيين، وجمعية القضاة التونسيين، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- على التمسّك باستقلال السلطة القضائية، وضرورة احترام استقلالية المؤسسات الإعلامية وحرية الصحافة، ودعت إلى الإسراع بتشكيل حكومة يشارك فيها الجميع، بحسب البيان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

خرجت مظاهرة حاشدة في شارع الحبيب بورقيبة (وسط العاصمة تونس) تنديدا بما اعتبره المشاركون انقلابا من الرئيس قيس سعيد، فيما نظم العشرات من أنصاره وقفة لتأييده في جهة مقابلة للمظاهرة الاحتجاجية.

Published On 26/9/2021

يعتقد متابعون بأن ازدياد أعداد المحتجين ضد القرارات الاستثنائية للرئيس التونسي قيس سعيّد وتنوع مشاربهم يعكسان حجم الخوف على مكتسبات ثورة الياسمين. وقد عبرت عن تلك الخشية مسيرة خرجت في مدينة تطاوين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة