مقتل عشرات المدنيين والعسكريين في هجمات بنيجيريا

العنف يكبد نيجيريا خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات (رويترز)

أعلن اليوم الاثنين مقتل عشرات المدنيين والعسكريين في هجمات شنها مسلحون وقطاع طرق في مناطق مختلفة بنيجيريا، بينما خاض الجيش مواجهات مع المقاتلين وقتل عددا كبيرا منهم، وفق تصريحات رسمية.

وقد أسفر هجوم نفذه مسلحون في قرية بولاية كادونا (شمالي غرب نيجيريا) عن مقتل 34 شخصا وإصابة 7 آخرين، وفق ما أعلنت السلطات المحلية اليوم الاثنين.

وتزرع الرعب عصابات إجرامية معروفة محليا باسم "قطاع الطرق" شمالي غرب نيجيريا ووسطها منذ سنوات، لكنها أصبحت أكثر جرأة في الأشهر الأخيرة، مما أجبر الجيش على تجديد عملياته في المنطقة في محاولة لوضع حد للعنف.

وتعرّضت القوات النيجيرية لإطلاق نار قبل إجبارها المهاجمين على الانسحاب بعد تبادل كثيف للنيران، حسب ما أضاف المسؤول الأمني سامويل أروان.

وأمس الأحد، هاجم مسلّحون كنيسة بمنطقة كاتشيا في ولاية كادونا، مما أسفر عن مقتل شخص على الأقل وفق أروان.

وقطاع الطرق الذين يهاجمون القرى، ويسرقون الماشية، ويخطفون المدنيين من أجل الفدية، ويحرقون المنازل، ليس لديهم أيديولوجية معروفة.

وفي سياق متصل، قال الجيش النيجيري إن مقاتلين ومجرمين يشتبه في أنهم متحالفون مع تنظيم الدولة الإسلامية، كانوا وراء هجوم استهدف قاعدة شمالي غرب ولاية سوكوتو، وقال أحد السكان ومصدر طبي إنه أودى بحياة 17 شخصا من العناصر الأمنية.

وينشط تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا شمالي شرق البلاد منذ عام 2016.

صد الهجوم

وقالت القوات الأمنية إنها تصدت للهجوم، الذي استهدف صباح أمس الأحد معسكر بوركوسوما في سابون بيرني في ولاية سوكوتو قرب الحدود مع النيجر.

وأوضح مدير المعلومات الدفاعية بنيامين سوير -في بيان الاثنين- "نجحت القوات في صد هجوم شنه إرهابيون -من تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا- وقطاع طرق على قاعدة العمليات في بوركوسوما".

وقال أتاهيرو أوميه وهو أحد سكان سابون بيرني، إن المسلحين "قتلوا 17 فردا من عناصر الأمن، من بينهم 5 جنود و9 شرطيين و3 من عناصر الدفاع المدني".

وأوضح سوير أنه "تم القضاء على العديد من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا، في حين هرب بعضهم جرحى بإصابات متفاوتة".

وقال الجيش إن بعض المقاتلين فروا إلى النيجر المجاورة وإن الجهود مستمرة مع القوات النيجرية لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة